توتر بين بيونغ يانغ وسول بسبب التدريبات العسكرية

الجمعة 2014/02/07
التدريبات الأميركية الكورية ذات طابع دفاعي لحماية شبه الجزيرة الكورية

سول- طالبت كوريا الشمالية، الخميس، جارتها الجنوبية بوقف المناورات العسكرية المشتركة مع القوات الأميركية، ملمّحة إلى إمكانية إعادة النظر في تنفيذ برنامج لمّ شمل الأسر المشتتة الذي اتفق عليه الجانبان، أمس الأول. وأبدت اللجنة الدفاعية الكورية الشمالية في بيان لها، استغرابها من مغزى نداء الجنوب لتحسين العلاقات وبناء الثقة بين الكوريتين، في الوقت الذي تقوم فيه طائرات أميركية بتدريبات في سماء الأجواء الكورية، وفق وكالة “يونهاب” الكورية الجنوبية.

وأضاف البيان أنه لا يمكن إجراء الحوار مع التدريبات الحربية الغازية، موضحا أن إجراء الحوار لا يكون إلا بعد التوقف عن أعمال المواجهة حتى وإن كانت حربا محتدمة، حسب وصفه.

كما ذكر بيان اللجنة الكورية الشمالية أنه من غير المعقول لم شمل الأسر في ساحة تتم فيها التدريبات على الحرب النووية الخطيرة، مطالبا السلطة الكورية الجنوبية بالتخلي على طبيعة المواجهة التي اعتادت عليها وإصدار قرار سياسي صارم يستجيب لتطلعات الشعب الكوري، على حد ما جاء به البيان.

وأوضح البيان أن الشمال قد يضطر لإعادة النظر في مسألة تنفيذ الاتفاق الخاص بلم شمل الأسر، طالما أن وسائل الإعلام الكورية الجنوبية، تستمر في تشويه كرامته السامية في إشارة إلى إصدار نشرات إعلامية تسخر من زيارة الزعيم كيم جونغ أون إلى رياض الأطفال، مؤخرا.

من جانب آخر، ذكرت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية أنها ستجري المناورات العسكرية المشتركة المسماة بـ”الحل الرئيسي” و”فرخ النسر” المخطط إجراؤهما في الأسبوع الأخير من الشهر الحالي بغض النظر عن برنامج لم شمل الأسر المشتتة، موضحة أن التدريبات المعنية هي تدريبات سنوية ذات طابع دفاعي لحماية شبه الجزيرة الكورية.

وأوضح وزير خارجية كوريا الجنوبية يون بيون سي، من جانبه، أن بلاده ستنشّط العام الجاري التعاون الاستراتيجي مع الولايات المتحدة والصين، لتسوية قضية الملف النووي لكوريا الشمالية.

5