توتنهام يسحق واتفورد برباعية ويواصل الضغط على تشيلسي

سجل المهاجم الكوري الجنوبي سون هيونغ مين هدفين وصنع مثلهما ليقود توتنهام إلى سحق واتفورد 4/صفر السبت في المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري الإنكليزي لكرة القدم ليواصل ملاحقته للمتصدر تشيلسي.
الأحد 2017/04/09
انتصار سهل للسيتي

لندن – استعرض توتنهام الثاني في ترتيب الدوري الإنكليزي لكرة القدم في طريقه لاكتساح ضيفه واتفورد برباعية نظيفة ليحقق فوزه السادس على التوالي ويشدد الضغط على تشيلسي المتصدر في المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري السبت.

وقلب فريق ليفربول الطاولة على مضيفه ستوك سيتي وفاز عليه 2/1، كما فاز مانشستر سيتي على ضيفه هال سيتي 3/1.

وفي باقي المباريات فاز ساوثهامبتون على مضيفه وست بروميتش ألبيون 1/صفر، وويستهام يونايتد على ضيفه سوانزي سيتي 1/صفر وتعادل ميدلسبره مع ضيفه بيرنلي سلبيا.

وسجل أهداف توتنهام ديلي آلي في الدقيقة 33 وإيريك داير في الدقيقة 39، والكوري الجنوبي سون هيونغ مين في الدقيقتين 44 و55.

وظهر فريق المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو بصورة مغايرة لمباراته الأخيرة أمام مضيفه سوانسي سيتي، حينما أفلت من الخسارة بعدما بقي متأخرا 1/صفر حتى الدقيقة 88، قبل أن يسجل ثلاثة أهداف في اللحظات الأخيرة من المباراة.

وسيطر توتنهام على مجريات الشوط الأول تماما وحاصر منافسه في منطقته، لكنه وجد صعوبة في اختراق المنطقة نظرا للتكتل المحكم والانقضاض على حامل الكرة من جانب لاعبي واتفورد.

وقلب فريق ليفربول الطاولة على مضيفه ستوك سيتي وفاز عليه 2/1، كما فاز مانشستر سيتي على ضيفه هال سيتي 3/1

وانتظر توتنهام حتى الدقيقة 33 لافتتاح التسجيل عبر آلي الذي بذل مجهودا كبيرا في الجهة اليسرى وكسر الإيقاع بكرة لولبية من خارج المنطقة استقرت في الزاوية اليسرى للحارس البرازيلي هوريليو غوميز.

وانهار دفاع واتفورد ما أتاح لداير خطف الهدف الثاني بعد ست دقائق عندما تهيأت أمامه كرة ارتدت من الدفاع فتابعها بقوة على يسار الحارس.

وأضاف سون هيونغ مين المتألق منذ بداية المباراة الهدف الثالث من كرة وصلته على مشارف المنطقة فأكملها بيســراه في المرمى قبل دقيقة من نهاية الشوط الأول.

وفي الشوط الثاني، استمرت أفضلية توتنهام فسجل هدفا رابعا عبر هيونغ مين الذي تابع بلمسة واحدة كرة مررها كيران تريبير من الجهة اليمنى في الزاوية اليسرى للمرمى في الدقيقة 54.

وأبقى توتنهام بهذا الفوز على آماله ولو بنسبة ضئيلة في المنافسة على اللقب علما أنه كان منافسا أيضا في الموسم الماضي قبل أن يستسلم لليستر سيتي الذي توج باللقب للمرة الأولى في تاريخه.

وعلى إستاد بريطانيا قادت تغييرات المدرب الألماني يورغن كلوب فريق ليفربول لتحويل تأخره بهدف أمام مضيفه ستوك سيتي إلى الفوز بهدفين مقابل هدف.

وتقدم المهاجم الأيرلندي المخضرم جوناثان وولترز بهدف لستوك قبل دقيقة واحدة من نهاية الشوط الأول ولكن البديلين البرازيليين فيليب كوتينيو وروبرتو فيرمينو سجلا هدفي الفوز لليفربول في الدقيقتين 70 و72.

ورفع الفوز رصيد ليفربول إلى 63 نقطة في المركز الثالث وتجمد رصيد ستوك عند 36 نقطة في المركز الثاني عشر.

وقبل دقيقة واحدة من نهاية الشوط الأول تقدم ستوك سيتي بهدف إثر هجمة مرتدة سريعة انتهت بعرضية متميزة من شيردان شاكيري ليقابل جوناثان ولترز الكرة برأسه إلى داخل الشباك.

وبعد مرور سبع دقائق من بداية الشوط الثاني كان ستوك سيتي قريبا جدا من تسجيل الهدف الثاني إثر ضربة ركنية أحدثت لخبطة في دفاعات ليفربول ولكن الحارس سيمون مونلييه أنقذ مرماه من هدف محقق.

الهجمات المتتالية من جانب ليفربول أسفرت عن تسجيل هدف التعادل في الدقيقة 70 عبر تسديدة قوية من فيليب كوتينيو من داخل منطقة الجزاء

وأسفرت الهجمات المتتالية من جانب ليفربول عن تسجيل هدف التعادل في الدقيقة 70 عبر تسديدة قوية من فيليب كوتينيو من داخل منطقة الجزاء.

وبعد دقيقتين فقط أضاف فيرمينو الهدف الثاني لليفربول بعدما تلقى تمريرة من منتصف الملعب عن طريق جورجينيو ليتسلم الكرة بشكل جيد ويسدد كرة قوية بقدمه اليمنى في الشباك.

وعلى إستاد الاتحاد أنهى مانشستر سيتي الشوط الأول متقدما بهدف عكسي سجله المدافع المصري الدولي أحمد المحمدي بطريق الخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 31.

وأضاف الأرجنتيني الدولي سيرخيو أغويرو الهدف الثاني لمانشستر في الدقيقة 48، وتكفل فابيان ديلف بتسجيل الهدف الثالث في الدقيقة 64، في حين سجل أندريا رانوكيا الهدف الوحيد لهال سيتي في الدقيقة 85.

ورفع الفوز رصيد مانشستر سيتي إلى 61 نقطة في المركز الرابع وتجمد رصيد هال سيتي عند 30 نقطة في المركز السابع عشر.

22