توتنهام يلاحق تشيلسي في الأمتار الأخيرة من الدوري الإنكليزي

يتطلع توتنهام الوصيف إلى تضييق الخناق على المتصدر تشيلسي عبر تقليص الفارق بينهما في الصدارة إلى نقطة واحدة فقط هذا الأسبوع في صراعهما على لقب الدوري الإنكليزي.
الجمعة 2017/05/05
قادمان بقوة

لندن - يحلم توتنهام هوتسبر بتحقيق فوزه العاشر على التوالي وتشديد الضغط على تشيلسي متصدر ترتيب الدوري الإنكليزي لكرة القدم، عندما يفتتح الجمعة المرحلة 36 على أرض ويستهام الخامس عشر.

وفي حال عودته من ملعب “لندن ستاديوم” بالنقاط الثلاث، سيقلص توتنهام الفارق إلى نقطة واحدة فقط (81 حاليا لتشيلسي مقابل 77 لتوتنهام) مع المتصدر الذي يستضيف الاثنين ميدلزبره وصيف القاع، والذي يسير بثبات نحو الهبوط إلى الدرجة الثانية، على الرغم من عرقلته لمانشستر سيتي القوي 2-2 في المرحلة السابقة.

وقال هاري كين مهاجم توتنهام بعد الفوز على أرسنال في المباراة الماضية “من الجيد أن نلعب أولا، سنحاول تقليص الفارق إلى نقطة واحدة وسنرى ما سيحدث بعدها”.

وأضاف “أدركنا في الموسم الماضي أهمية ذلك بعد أن كان ليستر سيتي حامل اللقب يلعب قبلنا، من الجيد محاولة اللعب أولا، ومحاولة فرض الضغوط، لذا سيكون من الجيد أن نلعب مساء الجمعة”.

وحصل توتنهام على دفعة قوية بعد تعافي كين حيث يسعى الفريق لمواصلة مسيرته الرائعة التي شهدت تحقيق تسعة انتصارات متتالية”. ويرى كين أن المواجهة ستكون صعبة أمام ويستهام الذي لم يضمن بعد البقاء في دوري الأضواء. وأوضح مهاجم منتخب إنكلترا “ستكون مباراة أخرى صعبة بعيدا عن ملعبنا، ولكن نأمل في حصد الفوز، وأن نفرض الضغوط وننتظر لنرى ما سيحدث”.

وتابع “علينا أن نتعلم ما حدث لنا العام الماضي ونحن نفعل ذلك”. وأشار “تنتظرنا أربع مواجهات ونشعر أننا نستطيع الفوز في جميع المواجهات الأربع، نشعر بقدرتنا على الفوز على الجميع، نمتلك 77 نقطة أي أكثر بسبع نقاط من الرصيد الذي أنهينا به الموسم الماضي، ولدينا أربع مباريات متبقية، علينا أن ننهي الموسم بقوة”.

في ظل تفرغ تشيلسي وتوتنهام لمعركة اللقب، يبدو الصراع ناريا على المركزين الثالث والرابع المؤهلين لأبطال أوروبا

من جانبه يبدو تشيلسي الأقرب لإحراز لقب الدوري الممتاز للمرة السادسة في تاريخه والثانية خلال ثلاثة مواسم (أحرز اللقب الأخير في 2015)، بينما لا يزال توتنهام، حامل اللقب مرتين عامي 1951 و1961، الوحيد القادر على حرمانه من التتويج قبل 3 مراحل على ختام الدوري.

وقال ظهير تشيلسي الإسباني سيزار إسبيليكويتا بعد الفوز الأخير على إيفرتون 3-0 “بالطبع هذه خطوة إلى الأمام، لكن تبقى أربع مباريات. نحن سعداء بنتيجة مباراتنا مع إيفرتون، لكن علينا التركيز الآن على المباراة التالية”.

وخاضت الفرق الأولى في الدوري (تشيلسي، توتنهام، ليفربول، مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد) 34 مباراة، باستثناء ليفربول (35). وفي ظل تفرغ تشيلسي وتوتنهام لمعركة اللقب، يبدو الصراع ناريا على المركزين الثالث والرابع المؤهلين لدوري أبطال أوروبا. وفي هذا الإطار، تتركز الأنظار الأحد على مواجهة أرسنال السادس مع ضيفه مانشستر يونايتد الخامس.

صراع البطولات الأوروبية

عاد أرسنال إلى نتائجه المتردية، إذ مني بخسارته التاسعة أمام جاره اللدود في شمال العاصمة توتنهام 0-2، ليتراجع بفارق 6 نقاط ومباراة مؤجلة عن يونايتد الذي يمر بدوره بفترة من انعدام التوازن بعد تعادلين مع مانشستر سيتي وسوانزي.

وقال حارس مرمى “المدفعجية” التشيكي بتر تشيك “الآخرون يخسرون النقاط أيضا، لذا يجب أن نفوز في مبارياتنا المتبقية ثم نرى ماذا سيحصل”. وباتت آمال لاعبي المدرب الفرنسي أرسين فينغر في التأهل لدوري الأبطال مهددة أكثر من أي وقت مضى، علما أن الفريق شارك في المسابقة القارية الأبرز من دون انقطاع منذ موسم 2001.

من جهته، يعاني يونايتد من إصابات نجومه خصوصا الهداف السويدي زلاتان إبراهيموفيتش فضلا عن الظهيرين الأرجنتيني ماركوس روخو ولوك شاو.

وفي سياق متصل اتفق مانشستر يونايتد مع نجم أتلتيكو مدريد أنطوان غريزمان على البنود الشخصية، فاتحا المجال أمام إمكانية انتقال اللاعب إلى النادي الإنكليزي الشمالي.

ويذكر أن غريزمان وافق على عقد مدته 5 أعوام وينص على تقاضيه 280 ألف جنيه إسترليني أسبوعيا، كما وافق يونايتد من جهته على دفع قيمة الشرط الجزائي في عقد غريزمان مع أتلتيكو والبالغ 89 مليون جنيه إسترليني، ومع حساب رواتبه ومكافآته فإن الصفقة ستكلف النادي حوالي 170 مليون جنيه إسترليني.

مانشستر يونايتد اتفق مع نجم أتلتيكو مدريد أنطوان غريزمان على البنود الشخصية، فاتحا المجال أمام إمكانية انتقال اللاعب إلى النادي الإنكليزي الشمالي

ويعتبر النجم الدولي الفرنسي، الهدف الأول لمدرب مانشستر يونايتد جوزيه مورينيو في سوق الانتقالات الصيفية المقبلة، وذلك من أجل بناء فريق قوي قادر على المنافسة الموسم المقبل. وكانت وسائل إعلام قد أشارت في وقت سابق إلى مخاوف غريزمان من إمكانية عدم تأهل مانشستر يونايتد لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، إلا أن النادي وعد اللاعب الإسباني بإجراء صفقات جديدة أيضا ورفع قيمة العرض المقدم له.

ويدرك أتلتيكو مدريد إمكانية فقدان خدمات نجمه الأول، لذلك يستعد لتقديم عرض إلى نجم أرسنال والمنتخب التشيلي أليكسيس سانشيز، إضافة إلى هداف ليون الفرنسي ألكسندر لاكازيت.

ومن الصعوبات التي تواجه مانشستر يونايتد في إتمام الصفقة، وجوب دفع قيمة الشرط الجزائي كاملا مرة واحدة، علما بأن غريزمان سيحصل على راتب أسبوعي أكبر بـ60 ألف جنيه إسترليني من مواطنه بول بوغبا الذي انتقل إلى الفريق الصيف الماضي في صفقة قياسية قيمتها 89 مليون جنيه إسترليني أيضا. ومن المتوقع إنجاز الترتيبات الأخيرة للصفقة بمجرد افتتاح سوق الانتقالات أواخر الشهر الحالي، ويتمنى مورينيو أن يتمكن غريزمان من الانضمام إلى معسكر الفريق الإعدادي في يونيو.

إعادة التوازن

يستقبل مانشستر سيتي الرابع بفارق نقطة عن جاره يونايتد، كريستال بالاس السادس عشر السبت. وعلى الرغم من تفوق لاعبي المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا في المباريات الأخيرة، إلا أن “سيتيزنز” عجز عن تحقيق الفوز في آخر مباراتين وهو يسعى لإعادة التوازن. أما ليفربول الثالث مع 69 نقطة، فيبتعد بثلاث نقاط عن سيتي (66)، ويبدو في موقع يتيح له تعزيز مركزه عندما يستقبل ساوثهامبتون التاسع الأحد، إلا أن فريق المدرب الألماني يورغن كلوب خاض مباراة أكثر من فرق مقدمة الترتيب.

وتتأهل الأندية الثلاثة الأولى مباشرة لدور المجموعات في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، بينما يخوض الرابع ملحقا تأهيليا. كما أن لبطولة إنكلترا ثلاثة مقاعد في الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ”. ويحظى مانشستر يونايتد بفرصة التأهل لدوري الأبطال الموسم المقبل، في حال تمكنه من إحراز لقب الدوري الأوروبي هذا الموسم.

أما في معركة القاع، فتهبط الأندية الثلاثة الأخيرة إلى الدرجة الأولى (منطقيا الثانية)، وقد تأكد حتى الآن هبوط سندرلاند.

وفي ظل اقتراب ميدلزبره التاسع عشر من الهبوط (28 نقطة)، ينحصر الصراع منطقيا على البطاقة الثالثة بين هال سيتي السابع عشر (34 نقطة) وسوانزي سيتي الثامن عشر (32 نقطة).

وفي باقي المباريات، يلعب السبت ليستر سيتي مع واتفورد، بيرنلي مع وست بروميتش، هال سيتي مع سندرلاند، بورنموث مع ستوك سيتي، وسوانزي سيتي مع إيفرتون. ومدد المهاجم الإنكليزي الصاعد دومينيك كالفرت-ليوين ارتباطه بناديه الحالي إيفرتون بتوقيع عقد جديد معه مدته خمس سنوات الأربعاء. وكان كالفرت-ليوين (20 عاما) قد انضم إلى فريق المدرب رونالد كومان قادما من شيفيلد يونايتد في أغسطس الماضي وقد شارك معه عشر مرات خلال الموسم الحالي.

23