توتنهام يوقف قطار مانشستر سيتي في الدوري الإنكليزي

نجح فريق توتنهام في تقليص الفارق مع المتصدر مانشستر سيتي إلى نقطة واحدة بعدما ألحق به الخسارة الأولى هذا الموسم على ملعب “وايت هارت لين” في الجولة السابعة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.
الاثنين 2016/10/03
المرور ممنوع

لندن - ألحق توتنهام الخسارة الأولى بمانشستر سيتي مع مدربه الجديد بيب غوارديولا بعد 6 انتصارات من 6 مباريات في البريميرليغ وانتصار وتعادل في دوري أبطال أوروبا، وقد خسر الفريق على ملعب وايت هارت لين بهدفين دون رد أحرزهما أليكساندر كولاروف خطأً في مرماه وديلي آلي خلال الشوط الأول من المباراة التي أهدر إيريك لاميلا ركلة جزاء للسبيرز في شوطها الثاني.

وقدم توتنهام أداء مذهلا في الشوط الأول سواء في الحالة الدفاعية أو الهجومية، وسنحت له عدة فرص وقلص كثيرا من خطورة مانشستر سيتي الهجومية خاصة بتفوق خط وسطه على وسط منافسه، ولم يهدر الفريق الكثير من الوقت ليتقدم في النتيجة، إذ مرر داني روز تمريرة عرضية أخطأ أليكساندر كولاروف التعامل معها لتدخل الكرة مرماه بعد 9 دقائق فقط من البداية، وكاد المهاجم النشيط جدا “هيونغ مين سون” أن يضيف الثاني سريعا لكن كلاوديو برافو تصدى لتسديدته الجيدة.

وبعد عدة محاولات خجولة نجح السبيرز في ترجمة إحدى هجماتهم المرتدة السريعة والخطيرة للهدف الثاني وأحرزه ديلي آلي بعد تمريرة حاسمة من زميله الكوري الجنوبي.

دوامة إهدار النقاط

عاد مانشستر يونايتد إلى دوامة إهدار النقاط بسقوطه في فخ التعادل أمام ضيفه ستوك سيتي 1-1 الأحد. ورفع مانشستر يونايتد رصيده إلى 13 نقطة في المركز السادس مؤقتا، وستوك سيتي إلى 7 نقاط في المركز التاسع عشر قبل الأخير.

وكان مانشستر حقق فوزا كبيرا على ليستر سيتي حامل اللقب 4-1 في المرحلة السابقة بعد خسارتين أمام واتفورد 1-3 ومانشستر سيتي 1-2.

وسنحت لمانشستر يونايتد الذي كان الطرف الأفضل طوال المباراة عدة فرص للتسجيل اكتفى بترجمة واحدة منها. وحصل صاحب الأرض على فرصتين خطيرتين في الشوط الأول عبر الفرنسي بول بوغبا صاحب أغلى صفقة كروية في العالم (انتقل من يوفنتوس الإيطالي مقابل 105 ملايين يورو)، الأولى في الدقيقة 16 حين تابع كرة على يمين المرمى مباشرة وهو في مواجهة الحارس، والثانية من متابعة رأسية إثر ركلة ركنية لكن كرته مرت أيضا قريبة من القائم الأيمن.

أرقام الدوري الإنكليزي أثبتت أن مورينيو حقق انطلاقة أسوأ من التي حققها فان غال مع يونايتد في الموسم الماضي

بقيت سيطرة مانشستر عقيمة ما دفع بمدربه البرتغالي جوزيه مورينيو إلى الدفع بالفرنسي أنطوني مارسيال بدلا من جيسي لينغارد ثم بقائد الفريق واين روني مكان الأسباني خوان ماتا أملا في خطف هدف الفوز.

وكان لمورينيو ما أراد حين انطلق مارسيال من الجهة اليسرى قبل أن يرسل كرة لولبية في الزاوية اليسرى للمرمى البعيدة عن الحارس.

وحاول صاحب الأرض الإجهاز على منافسه مستفيدا من الدفعة المعنوية للهدف فحاصره لدقائق داخل منطقته، لكن النتيجة كانت معاكسة بهدف لستوك سيتي خلافا للمجريات حين ارتدت كرة من العارضة إلى جو الن فوضعها في الشباك. وضغط مانشستر مجددا وكاد يتقدم ثانية من رأسية لبوبغا إثر تمريرة من الجهة اليمنى لكن كرته ارتدت من العارضة.

وأثبتت أرقام وإحصائيات الدوري الإنكليزي أن البرتغالي جوزيه مورينيو، المدير الفني لمانشستر يونايتد، حقق انطلاقة أسوأ من التي حققها الهولندي لويس فان غال مع الفريق في الموسم الماضي، بعد مرور أول 7 جولات.

وتولى مورينيو مهمة تدريب مان يونايتد مطلع الموسم الجاري، وسط توقعات بتغيير جذري في الفريق، يقوده للمنافسة على اللقب، بعد تراجع النتائج تحت قيادة فان غال.

وتشير الإحصائيات إلى أن مورينيو جمع 13 نقطة بعد الجولات السبع من 4 انتصارات، وتعادل، وخسارتين، بينما جمع فان غال الموسم الماضي 16 نقطة بعد نفس المدة. وأنهى مانشستر يونايتد الموسم الماضي تحت قيادة المدير الفني الهولندي في المركز الخامس برصيد 66 نقطة.

مواصلة المعاناة

واصل ليستر سيتي حامل اللقب حملته المتعثرة بعد اكتفائه بالتعادل على أرضه ضد ساوثهامبتون 0-0. ولم يحقق فريق المدرب الإيطالي كلاوديو رانييري سوى فوزين في 7 مباريات خاضها حتى الآن في الدوري، فيما مني بثلاث هزائم ضد هال سيتي (1-2) في المرحلة الافتتاحية ثم ليفربول (1-4) في المرحلة الرابعة ومانشستر يونايتد (1-4) في المرحلة السابقة.

كما ودع ليستر الذي أصبح رصيده 8 نقاط في المركز الثاني عشر، مسابقة كأس الرابطة من الدور الثالث بخسارته على أرضه أمام تشيلسي (2-4 بعد التمديد) إلا أنه حقق بداية واعدة في أول مشاركة له في دوري أبطال أوروبا بعد فوزه بمباراتيه الأوليين على كلوب بروج البلجيكي (0-3) وبورتو البرتغالي (1-0).

وافتتحت المرحلة الجمعة بتعادل إيفرتون مع كريستال بالاس 1-1، وفاز السبت ليفربول على سوانسي سيتي 2-1، وتشيلسي على هال سيتي 2-0، وتعادل سندرلاند مع وست بروميتش ألبيون 1-1، وواتفورد مع بورنموث 2-2، ووست هام مع ميدلزبره 1-1.

23