توجه أممي نحو تحميل تركيا مسؤولية اعدامات تعسفية في سوريا

الأمم المتحدة تجمع معلومات عن إعدامات تعسفية بسوريا وتحمل تركيا المسؤولية.
الثلاثاء 2019/10/15
تركيا تستهدف القوات الكردية شمال سوريا

جنيف  - قال مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة الثلاثاء إنه ربما يجري تحميل تركيا المسؤولية عن عمليات إعدام تعسفية نفذتها جماعة مسلحة مرتبطة بها بحق عدد من المقاتلين الأكراد وسياسي وقيل إنها ظهرت في تسجيلات فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي في مطلع الأسبوع.

وقال روبرت كولفيل المتحدث باسم المكتب في إفادة صحفية في جنيف إن المكتب حصل على لقطات تصور عمليات القتل التي نفذها فيما يبدو مقاتلو جماعة أحرار الشرقية قرب منبج.

وقال كولفيل "تركيا قد تعتبر دولة مسؤولة عن انتهاكات جماعات تابعة لها طالما تمارس سيطرة فعالة على هذه الجماعات أو العمليات التي حدثت خلالها تلك الانتهاكات".

وتابع "نحث السلطات التركية على البدء فورا في تحقيق محايد مستقل ويتسم بالشفافية".

وتطارد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان جريمة حرب موصوفة بعد تصفية هفرين خلف الأمين العام لحزب سوريا المستقبل بطريقة بشعة أثارت استنكارا سياسيا دوليا وشعبيا.

واتهمت قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد مقاتلين موالين لتركيا بقتل هفرين في كمين على طريق بشمال سوريا، السبت.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له ويتابع الحرب في سوريا إن الجماعات المدعومة من تركيا قتلت تسعة مدنيين على الطريق من بينهم هفرين خلف الأمين العام لحزب سوريا المستقبل، وهو حزب علماني.

وقالت قوات سوريا الديمقراطية في بيان إن مقتل هفرين خلف “يدل بأن هذا الغزو التركي لا يفرق بين عسكري ومدني أو سياسي”.

ونددت الخارجية الأميركية بمقتل الأمينة العامة لحزب “سوريا المستقبل” هفرين خلف على يد القوات الموالية لتركيا.

هفرين خلف أكدت قبل يوم من مقتلها، أن الهجوم التركي يهدف لخلق الفتنة بين المكونات السورية، وإشعال نار الطائفية
هفرين خلف أكدت قبل يوم من مقتلها، أن الهجوم التركي يهدف لخلق الفتنة بين المكونات السورية، وإشعال نار الطائفية

وقال متحدث باسم الخارجية الأميركية “تابعنا بقلق بالغ التقارير عن مقتل السياسية الكردية هفرين خلف، واعتقال عدة مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية”.

وهفرين من مواليد مدينة المالكية عام 1984، ودرست الهندسة الزراعية بجامعة حلب وتخرجت عام 2009. وشغلت عدة مناصب منها نائب رئيس هيئة الطاقة في إقليم الجزيرة وتولت رئاسة هيئة الطاقة عام 2016، وسياسيا تم انتخابها أمينا عاما لحزب سوريا المستقبل خلال المؤتمر التأسيسي للحزب الذي أسسته قوات سوريا الديمقراطية.

وبدأت تركيا وحلفاؤها من المعارضة السورية المسلحة هجوما على المناطق التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية في شمال شرق سوريا، الأربعاء.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية قالت في وقت سابق إن من وصفتهم بمرتزقة الجيش التركي قتلوا عددا من المدنيين على الطريق بعد أن تسللوا إلى المنطقة.

واعتبر مراقبون أن الانتهاكات التي تمارسها القوات التركية منذ بدء العملية العسكرية، ستكون موضع اهتمام من قبل المجتمع الدولي والمنظمات الدولية لحقوق الإنسان، وأن العواصم الدولية التي سارعت إلى إدانة العمليات العسكرية ستعيد التموضع داخل ما يشبه التحالف الدولي الشامل لإطلاق موجات من العقوبات على تركيا، لإجبارها على وقف عملياتها العسكرية، ووقف العبث الذي تمارسه القوات التابعة لأنقرة والميليشيات السورية الرديفة.

ولفت خبراء في الشؤون الكردية إلى أن عمليات التصفية التي تمارس تأتي متعارضة مع المزاعم التركية التي كررت أن الحرب ليست ضد الأكراد بل ضد وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها امتدادا لحزب العمال الكردستاني في تركيا.

وترجح مصادر دبلوماسية أن تؤدي عمليات التطهير العرقي التي ظهرت أعراضها في الساعات الماضية مع مقتل هفرين خلف إلى توحد الأكراد كقومية بكافة تياراتهم ضد الحملة التركية.

وتحذر أوساط تركية معارضة من أن تحول الغزو التركي إلى حرب ضد الأكراد سيحدث تحولا خطيرا في موقف أكراد المنطقة برمتها ضد أنقرة.