توجه لبناني لنقل جزء من قضية سماحة إلى محكمة لاهاي الدولية

الثلاثاء 2015/05/19
القضاء اللبناني بصدد تسليم ملف سماحة إلى المحكمة الدولية

بيروت - أعلن وزير العدل اللبناني أشرف ريفي، عن اتجاه لنقل جزء من ملف الوزير السابق ميشال سماحة إلى المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في لاهاي، والجزء الآخر المتعلق بعلاقة رئيس النظام السوري بشار الأسد بهذا الملف إلى المحكمة الجنائية الدولية.

يأتي ذلك في وقت تقدم مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر بطلب لإعادة محاكمة الوزير السابق ميشال سماحة.

وأفاد ريفي بأنّ هناك “مقارنة علمية تجري الآن بين المتفجرات (التي تم العثور عليها في سيارة سماحة) مقرونة بدراسة قانونية لإعداد ملف في هذا الخصوص وتسليمه إلى المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، مع الإشارة إلى أن هذه الدراسة تشمل هوية الجهة المخوّلة برفع هذا الملف إلى المحكمة، مع العلم أن المحكمة الدولية يمكن أن تطلب هذا الملف بمبادرة منها”.

وأوضح ريفي أنّ ثمّة “دراسة جدّية لما ورد في تسجيلات سماحة من علاقة واضحة لبشار الأسد بالجرائم المنوي تنفيذها، وهي تقدّم دليلا موثّقا يضاف إلى دور الأسد في جرائم أخرى بما فيها جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، يمكن رفعها إلى المحكمة الجنائية الدولية”.

وقال وزير العدل في تصريحات لـ“المستقبل”: ثمة من يدافع عن قضية مقابل من يدافع عن مجرم، وأنا أتساءل عن مشاعر الفريق الذي يدافع عن حكم المحكمة العسكرية ويناصر المجرمين، هل يعيش معاناة أم أن أخلاقياته سقطت؟

وقضت المحكمة العسكرية الدائمة بسجن المسؤول اللبناني السابق ميشال سماحة أربع سنوات ونصف السنة بتهمة إدخال مواد متفجرة من سوريا إلى لبنان.

وأثار هذا القرار موجة غضب عارمة خاصة في صفوف فريق 14 آذار، وشدد ريفي على “أن مثل هذا القرار لن يمر”.

ودفع الضغط السياسي والشعبي، الذي ازداد مع تسريب فيديو يثبت تورط سماحة والرئيس السوري وأحد مساعديه البارزين علي مملوك، مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر إلى التقدم بطلب لإعادة محاكمة الوزير اللبناني السابق.

4