توجيه تهمة الإرهاب لمسلح أوتريخت

التحقيقات الأولية في واقعة إطلاق النار بمدينة أوتريخت تفيد بأن المشتبه به تصرف بشكل منفرد.
الجمعة 2019/03/22
بدافع إرهابي

أمستردام - قال الادعاء الهولندي اليوم إنه يعتقد أن المسلح الذي جرى اعتقاله للاشتباه في قتله ثلاثة أشخاص على متن ترام هذا الأسبوع تحرك بقصد إرهابي وإن السلطات تحقق أيضا في ما إذا كانت لديه دوافع شخصية أخرى.

وأضاف الادعاء أنه يعتقد أن المشتبه فيه غوكمن تانيش، المولود في تركيا ويبلغ من العمر 37 عاما، تصرف بشكل منفرد في واقعة إطلاق النار بمدينة أوتريخت.

ولقي ثلاثة أشخاص حتفهم وأصيب خمسة الاثنين عندما أطلق مسلح النار داخل ترام في مدينة أوتريخت بوسط البلاد. واعتقلت السلطات تانيش بعد مطاردة استمرت 7 ساعات. وهو الشخص الوحيد المشتبه به في الهجوم.

وتضاعفت الردود الغاضبة على تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، التي حوّل فيها هجوما فرديا إلى حرب في التاريخ، مستدعيا حوادث ومعارك وأسماء تغذي الكراهية الدينية على طريقة التنظيمات المتشددة مثل داعش أو القاعدة.

ولاحظت وسائل إعلام غربية مختلفة ردة فعل غير طبيعية في خطاب أردوغان، وبدا أن الأمر أكبر من كونه استثمارا لهجوم نيوزيلندا في حملة انتخابية محلية، وإنما هو توظيف أكبر لتقديم الرئيس التركي في صورة حامي الإسلام والمسلمين، وأنه رأس حربة متقدمة في مواجهة الغرب. ويقول المتابعون إن الرئيس التركي ينتقل الآن من محاولة استثمار الإسلام السياسي لاختراق الدول العربية الإسلامية إلى مرحلة جديدة تقوم على توظيف العمليات المتفرقة لليمين المتشدد في الغرب لإظهار أن تركيا زعيمة العالم الإسلامي والمدافعة عن مصالحه.

وإذا كانت هذه الخطة قد تحقق لأنقرة بعض المكاسب المباشرة، وقد تعيد لأردوغان بعض ملامح “السلطان الغائب” التي ظل يبحث عنها لسنوات، فإنها على المستوى الاستراتيجي ستحوّل صورة تركيا في الغرب إلى دولة راعية للتطرف وتشجع اليمين على استهداف مصالحها كونها واجهة لـ”الحرب الصليبية” التي بات الرئيس التركي يتكئ عليها لتبرير خطابه الشعبوي.

5