توجيه تهمة الإرهاب لمنفذ هجوم المسجدين بنيوزلندا

تارانت الذي يؤمن بتفوق العرق الأبيض، يواجه 51 اتهاما بالقتل.
الثلاثاء 2019/05/21
حادثة بثت مباشرة على فيسبوك

ولنغتون - وجهت شرطة نيوزيلندا الثلاثاء رسميا للمتهم بالقتل في إطلاق النار داخل مسجدين في مدينة كرايستشيرش مارس الماضي، تهمة ارتكاب عمل إرهابي.

وكان المهاجم برينتون تارانت يحمل أسلحة نصف آلية، استهدف المصلين أثناء صلاة الجمعة وبث هجومه عبر فيسبوك على الهواء مباشرة وقتل 51 شخصا وأصاب العشرات، في حادثة تعد الأكثر دموية في تاريخ البلاد المعاصر.

وذكرت الشرطة أنها وجهت الاتهام لبرينتون تارانت بموجب قانون مكافحة الإرهاب.

وقال مايك بوش مفوض الشرطة في بيان "ستنطوي التهمة على ارتكاب عمل إرهابي في كرايستشيرش يوم 15 مارس 2019".

ويواجه تارانت الذي يشتبه بأنه يؤمن بتفوق العرق الأبيض 51 اتهاما بالقتل و40 اتهاما بالشروع في القتل.

ومن المقرر أن يمثل تارانت أمام المحكمة في 14 يونيو بعد أن وُضع في الحبس الاحتياطي في أبريل الماضي وصدرت أوامر بخضوعه لتقييم نفسي لمعرفة ما إذا كان أهلا للمثول للمحاكمة.

Thumbnail

وجاء في بيان الشرطة أنها أبلغت زهاء 200 من أقارب ضحايا الهجوم والناجين منه بالاتهامات الإضافية الموجهة لتارانت وذلك خلال اجتماع عُقد الثلاثاء.

وسبق أن شرح القاتل في بيانه الذي جاء بعنوان "البديل العظيم" أسباب ارتكابه لهذه المذبحة، مشيرا إلى التزايد الكبير لعدد المهاجرين الذين اعتبرهم محتلين وغزاة، كما فسر سبب اختياره لهذا المسجد تحديدا، وهو أن عدد رواده كثيرون.

وقال "إن أرضنا لن تكون يوما للمهاجرين.. وهذا الوطن الذي كان للرجال البيض سيظل كذلك ولن يستطيعوا يوما استبدال شعبنا".

يذكر أن الإرهابي سجل لحظات تنفيذه الجريمة وبث مقتطفات منها عبر وسائل التواصل الاجتماعي في أعنف هجوم بالتاريخ الحديث لنيوزيلندا، كما وصفته رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن.