توحيد مؤسسة النفط الوطنية الليبية يرجح زيادة الإنتاج

الاثنين 2016/07/04
مساعي توحيد المؤسسة

بنغازي (ليبيا) – أعلنت المؤسستان المتنازعتان على إدارة المؤسسة الليبية الوطنية للنفط، أمس، عن التوصل إلى اتفاق لتوحيد المؤسسة التي تدير ثروة البلاد النفطية، الأمر الذي ينعش الآمال بزيادة الإنتاج المتعثر بسبب النزاعات منذ عام 2011.

وأكدت الأطراف أنها توصلت إلى اتفاق لإعادة توحيد المؤسسة الليبية الوطنية للنفط، لكي تعاود الشركة المنافسة لها في شرق ليبيا الاندماج بها، ما ينهي انقساما استمر عامين داخل هذه المؤسسة التي تدير أكبر مصدر للدخل في البلاد.

وأورد بيان على الموقع الرسمي للمؤسسة أن رئيسها مصطفى صنع الله ونظيره ناجي المغربي الذي عينته الحكومة في شرق ليبيا توافقا على “إعادة توحيد مؤسسة النفط الوطنية”.

وقال صنع الله الذي سيبقى رئيسا للمؤسسة الوطنية بموجب الاتفاق إنه اعتبارا من الآن “لن يكون هناك سوى مؤسسة نفط وطنية واحدة في خدمة جميع الليبيين” وذكر البيان أن ناجي المغربي سيكون عضوا في مجلس إدارة المؤسسة.

وأكد صنع الله أن هذا الاتفاق هو “رسالة قوية إلى الشعب الليبي والمجتمع الدولي” تظهر أن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية “قادر على ترجمة المصالحة في شكل ملموس وتشجيع وحدة المؤسسات الأخرى واستقرارها”. من جهته، قال المغربي “لقد قمنا بخيار استراتيجي يقضي بوضع خلافاتنا جانبا… ووضع مؤسسة النفط الوطنية تحت سلطة البرلمان (المعترف به والذي مقره في طبرق) والرئيس فايز السراج وأعضاء المجلس الرئاسي”.

وأشار البيان إلى أن المقر الرئيسي للمؤسسة الوطنية سيكون في مدينة بنغازي، مؤكدا توافق الجانبين على عقد اجتماعات منتظمة فيه “إذا سمح الوضع الأمني بذلك وتحديد موازنة تشغيل واحدة حتى نهاية السنة المالية”.

وكانت مؤسسة النفط الوطنية التي مقرها في طرابلس قد أعلنت في أبريل تاييدها لحكومة الوفاق. وتملك ليبيـا أكبـر احتيـاطي نفطي في قارة أفريقيا يقدر بنحـو 48 مليار برميل.

وتأمل الحكومة أن يؤدي الاتفاق إلى زيادة الانتاج الـذي تراجع مـن نحـو 1.5 مليون برميل يوميا في عـام 2011 إلى نحو 300 ألف برميل حاليا.

11