توخل لن يخاطر بنيمار في كأس الأبطال الفرنسية

لم يخض النجم البرازيلي أي مباراة مع سان جرمان بعد تجربته المخيبة مع منتخب البرازيل في مونديال روسيا 2018.
السبت 2018/08/04
تطلع للأفضل

شينزين (الصين) - أكد الألماني توماس توخل مدرب باريس سان جرمان أنه لا يريد المخاطرة والدفع بنجمه البرازيلي نيمار الذي التحق بفريقه الخميس في شينزين (الصين) لخوض مباراة كأس الأبطال الفرنسية في كرة القدم (السوبر) ضد موناكو السبت، حتى لو كان قادرا على المشاركة على غرار مواطنيه.

وقال توخل في مؤتمر صحافي قبل المباراة “أنا سعيد بأن يكون نيمار وتياغو سيلفا وماركينيوس هنا أخيرا مع المجموعة. لكن لا يمكنني المخاطرة أبدا. بالطبع نريد أن نفوز وأن ندفع بأفضل تشكيلة. لكن في الوقت عينه، من واجبي حماية اللاعبين. يجب أن ننتبه كثيرا”.

تجربة مخيبة

لم يخض نيمار (26 عاما) أي مباراة مع سان جرمان بعد تجربته المخيبة مع منتخب البرازيل في مونديال روسيا 2018، حيث انتهى مشواره في ربع النهائي على يد بلجيكا (1-2). وكانت مشاركة نيمار في مونديال روسيا مهددة بعد غيابه عن سان جرمان منذ فبراير 2018 بسبب كسر في مشط القدم تعرض له خلال مباراة في الدوري ضد مرسيليا، لكنه تعافى في الوقت المناسب للتواجد مع منتخب بلاده في كأس العالم التي أحرزتها فرنسا على حساب كرواتيا (4-2).

وعن مشاركة البرازيليين الآخرين ماركينيوس وتياغو سيلفا، أضاف المدرب الألماني الذي حل بدلا عن الإسباني أوناي إيمري “لا يمكنني أن أخبركم، ليس لأنني غير قادر على ذلك، فلدي فكرة عن قدرة جميعهم على اللعب، ومدة اللعب وفي أي حالة. لكن علينا أن نقرر بعد التمرين لنعرف شعورهم. لأن الأمر لا يتعلق بالتمرين فقط بل بالسفر وفارق التوقيت والنعاس… سنتخذ قرارا نهائيا السبت”.

بعد أسبوع في سنغافورة، انتقل سان جرمان حامل لقب الدوري إلى شينزين لخوض مباراة كأس الأبطال ضد موناكو

 وبعد أسبوع في سنغافورة في إطار تحضيره للموسم المقبل وجولته في القارة الآسيوية، انتقل سان جرمان حامل لقب الدوري الفرنسي إلى شينزين لخوض مباراة كأس الأبطال. ويواجه سان جرمان المتوج بلقب الدوري في آخر أربع سنوات وصيفه في الدوري موناكو. وعن التحدي الذي يواجهه بعد انتقاله لتدريب الفريق الفرنسي، أضاف توخل “التحدي الأكبر لي ولجهازي الفني هو اللغة. علينا التأقلم مع الثقافة الفرنسية. لكني سعيد جدا حتى الآن. النادي لطيف جدا معنا”.

وتحدث سيلفا قائلا “هذه الكأس هامة. اعتدنا على الفوز بها وسنحاول ذلك السبت. لكن الأمر سيكون صعبا لأننا غير جاهزين بدنيا بنسبة 100 بالمئة، وكل اللاعبين لم يستعدوا جيدا. لكن ذهنيا، نحن أقوياء. موناكو فريق عرّضنا دوما للمشاكل، لكن من المهم أن نعود إلى باريس بالكأس”.

وعن طريقة الدفاع بثلاثة لاعبين التي يطبقها توخل، أجاب سيلفا “بدأت مسيرتي بهذا الأسلوب مع جوفنتود في البرازيل. هذا أسلوب جديد علينا في باريس. لكن الأهم هو أن نفهم ما يطلبه منا المدرب. ومن الجيد اعتماد عدة أساليب، لأنه مدرب يمكنه التغيير خلال المباراة. نحن سعداء بالحصول على مدرب يملك شخصية مختلفة”.

غياب بارز

في المقابل، يغيب عن موناكو ظهيره الدولي جبريل سيديبيه والحارس الكرواتي الدولي دانيال سوباسيتش، علما أنه تخلى هذا الصيف عن لاعبي وسطه البرازيلي فابينيو، وتوما ليمار والبرتغالي جواو موتينيو. ووصل مهاجمه الكولومبي الدولي راداميل فالكاو إلى شينزين دون مشاركته السبت في تشكيلة المدرب البرتغالي ليوناردو جارديم.

وهذه ليست المرة الأولى التي تقام فيها المباراة خارج فرنسا، فقد جالت منذ 2009 على كندا، وتونس، والمغرب، والولايات المتحدة، والغابون والنمسا. وتوج سان جرمان باللقب في السنوات الخمس الأخيرة على حساب بوردو، وغانغان، وليون (مرتيْن) وموناكو.

23