توخيل: فايدنفيلر أبقانا على مضمار الدوري الأوروبي

السبت 2016/04/09
الثقة سلاح التألق

برلين - امتدح توماس توخيل، المدير الفني لفريق بوروسيا دورتموند الألماني، الحارس رومان فايدنفيلر، بعد تألقه أمام ليفربول في المباراة التي جمعتهما في ذهاب الدوري الأوروبي. وأنقذ فايدنفيلر مرماه من أهداف محققة لينتهي اللقاء بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق.

وقال توخيل “لقد كان رائعا، سعيد لأجله”. وأضاف “لقد أبقانا في المنافسة، وخاصة في مرحلة ما بعد الشوط الأول، هو أكثر من يستحق الشكر”. وأوضح “لقد كان الفريق أكثر هدوءا طوال الأسبوع ولكننا كنا متوترين أمام ليفربول”.

وتابع “فقدنا إيقاعنا في الشوط الثاني، العودة بهدف التعادل جعلت الأمور مفتوحة، ينتظرنا أسبوع صاخب بخوض ديربي الرور ثم الذهاب إلى ليفربول”.

وفي المقابل قال يورغن كلوب “الجميع شاهد أن دورتموند كان فريقا جيدا ولكن كانت لدينا لحظات رائعة في المباراة، كان بإمكاننا الفوز في النهاية”.

وأضاف “أنا متأكد من أن الكثير من الناس كانوا يتوقعون أن نخسر بهدفين أو ثلاثة، ولكن في بعض اللحظات كنا نسيطر على دورتموند وسجلنا هدف التقدم، في الوقت الراهن لا يمكننا أن نلعب كما يلعبون، ولكننا نهاجم وندافع ونسجل الأهداف”. وعن استقبال جماهيره السابقة له اعترف بأن “الأمر كان رائعا.. الكثير من الناس كانوا يتحدثون عن هذا الأمر، عندما دخلت أرض الملعب الجميع كان يصفق، إنه فعلا لطيف جدا ما حدث في المباراة”.

ويستضيف ليفربول الخميس القادم بوروسيا دورتموند في ملعبه الإنفيلد في مباراة الإياب لحسم المتأهل من الفريقين إلى الدور نصف النهائي من المسابقة.

ومن ناحية أخرى اعترف المدير الفني لأتلتيك بلباو الأسباني، إرنستو فالفيردي، بعد هزيمة فريقه في عقر داره “سان ماميس” أمام إشبيلية (1-2)، بأن حظوظ فريقه في بلوغ المربع الذهبي باتت أقل، ولكنه شدد في الوقت ذاته على أن الأمور لم تحسم بعد وأنهم سيذهبون إلى ملعب سانشيز بيثخوان من أجل العودة بنتيجة إيجابية واقتناص بطاقة التأهل.

وقال فالفيردي “التأهل لم يحسم بعد، ليس لدي أدنى شك في هذا الأمر. سنذهب إلى إشبيلية من أجل التأهل”، وذكر أيضا أنها ليست المرة الأولى خلال هذا الموسم التي يخوض فيها فريقه مباراة الإياب وهو متأخر في نتيجة الذهاب بهدفين لهدف.

وبيّن في هذا الصدد “لقد حدث الأمر من قبل أمام برشلونة في الكأس، وذهبنا إلى ملعبه وفزنا. لدينا نفس الرغبة، فلاعبو الفريق دائما ما يخوضون المباريات بنية التقدم إلى الأمام. كما اعتدنا دائما، وليس لدي أدنى شك في تكرار الأمر”.

وعن المباراة، أقر مدرب “أسود الباسك” بأن هدف التعادل الذي أحرزه الفريق الأندلسي عن طريق تيموثي كولودزيتشاك بخطأ من مونياين “أضر” بالفريق لأنه أزال تأثير الهدف الذي أحرزه أدوريز قبلها بعشر دقائق. وأوضح “لم ندخل المباراة بشكل جيد. في المقابل بدأها المنافس بشكل جيد، ولكن وفقا لأحداث المباراة، سيطرنا على مجريات الأمور. ومنذ إحراز الهدف كنا قريبين جدا من التسجيل، ولكن هدف إشبيلية فاجأنا بالكيفية التي جاء بها وأعادنا إلى نقطة الصفر من جديد”.

23