توخيل يستمر في إنجاز مشروعه بإتقان مع تشيلسي

البلوز يهدد الحلم القاري لسيتي وغوارديولا.
الاثنين 2021/05/10
خطوات ثابتة

أكد تشيلسي أنه قادر على إنهاء حلم مانشستر سيتي في الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا بعدما تغلب عليه في ملعب "الاتحاد" ضمن الجولة الـ35 من البريميرليغ. وكان الفريقان قد تأهلا إلى المباراة النهائية لدوري الأبطال، وشاء القدر أن يتواجها محليا بعد أيام قليلة، وحقق البلوز فوزا مستحقا عزز من حظوظه في إنهاء الموسم ضمن الأربعة الكبار في ترتيب الدوري.

لندن - يواصل توماس توخيل إنجاز مشروعه بإتقان مع البلوز تشيلسي، وكان قد أنهى مغامرة ريال مدريد في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، وحجز بطاقة المباراة النهائية إلى إسطنبول بجوار مانشستر سيتي وبيب غوارديولا الذي أوقف دوران عجلة باريس سان جرمان، وحظوظ بوكتينو، وتألق نيمار وامبابي.

أعرب توخيل عن سعادته الكبيرة بالانتصار الذي حققه فريقه على حساب مانشستر سيتي بنتيجة (2 – 1) في قمة مباريات الجولة الـ35 من الدوري الإنجليزي الممتاز.

وقال مدرب البلوز في تصريحات صحافية عقب المباراة “أعتقد أنه في الشوط الثاني كان الرد رائعا على آخر 5 دقائق من الشوط الأول حيث كنا قريبين للغاية حينها من خسارة كل شيء”.

وأضاف “بالنسبة إلي كانت النتيجة العادلة للشوط الأول هي (0 – 0)، لكننا ارتكبنا خطأ حاسما، وباتت المباراة بعيدة عن المتناول”.

وتابع “مع كل دقيقة كنا نكتسب الثقة والجودة، تحسن مستوانا مع مرور الوقت، كانت معركة صعبة، وبعد أن سجلنا هدف التعادل لم نتوقف عن الهجوم، وكان هدف الانتصار مكافآة كبيرة لنا”.

فريق من القمة

توماس توخيل: يمكننا التعويل على روح الفريق، نحن لا نتوقف

وأردف توخيل “هذا يخبرنا بأنه يمكننا الاعتماد على لياقتنا البدنية التي تبدو رائعة بنهاية الموسم، كما يمكننا التعويل على روح الفريق والمواصلة، هذا الفريق لا يتوقف، لا يرغب في الخسارة”.

وعن إصابة كريستينسن، قال “عانى منذ أسابيع من نفس الإصابة، آمل ألا تكون بنفس السوء وأن نستعيده كونه لاعبا مهما للغاية”. وعلق توخيل على أداء تيمو فيرنر، قائلا “في الأسبوع الأخير تأقلم بصورة جيدة، يقدم عملا كبيرا وأنا سعيد بالمستوى الذي قدمه”.

في الطرف المقابل علق بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي على خسارة فريقه، مسلطا الضوء أيضا على ركلة الجزاء التي أهدرها سيرجيو أغويرو بعد تنفيذها على طريقة بانينكا.

وقال غوارديولا “كانت مباراة متقاربة، لكن بشكل عام لعبنا بصورة جيدة للغاية، أهدرنا فرصتنا في آخر دقيقة من الشوط الأول مع ركلة الجزاء، هم فريق من القمة، كنا نلعب بصورة أفضل وكنا في موضع أفضل، ولكن في النهاية هم من نجحوا في التسجيل”.

وعلق على ركلة جزاء أغويرو التي أهدرها “هذا قراره، من ينفذ الركلة هو من يتخذ القرار، قرر أن ينفذها بتلك الصورة، ولا يوجد ما أضيفه”. وعن ركلة الجزاء التي لم تحتسب لفريقه في نهاية المباراة، قال “هذه ركلة جزاء، هذا كل شيء وهذه أمور وارد حدوثها، هذه هي كرة القدم، سنحاول في المرة القادمة تسجيل ركلة الجزاء، لكنها ركلة جزاء، لا أعرف ماذا قال الفار”.

وأتم غوارديولا “بعد 21 يوما سنواجههم مرة أخرى وسنرد في نهائي دوري الأبطال، سنتعلم من الخسارة، وسنحصد النقاط اللازمة للتتويج باللقب”.

وعلق النجم البلجيكي كيفن دي بروين متوسط ميدان مانشستر سيتي على شعور فريقه بعد التأهل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخه، إلى جانب تسليط الضوء على تواجده في مراكز مختلفة تحت قيادة المدرب غوارديولا.

وتحدث دي بروين عن شعوره بعد إطلاق الحكم صافرة نهاية مباراة إياب نصف النهائي أمام باريس سان جرمان في حديثه لسكاي سبورتس، قائلا “شعور بالإثارة، ولكن بعد البطاقة الحمراء (طرد أنخيل دي ماريا)، كان لدي الشعور بأنه لدينا فرصة كبيرة لعدم خسارة تلك المواجهة، ومع الصافرة ازداد الشعور بالإثارة بعد معرفتك بأنك ستخوض المباراة النهائية، الكل كان سعيدا للغاية ويتطلع لتلك المباراة”.

أهداف مختلفة

بيب غوارديولا: سنواجههم مرة أخرى وسنرد في نهائي دوري الأبطال

لا يرى دي بروين أن نتيجة مواجهة تشيلسي في البريميرليغ ستمثل ضربة لأي من الطرفين، قبل مواجهتهما في نهائي الأبطال قائلا “بعض الأشخاص يرون المباراة بصورة مختلفة، ولكن لكل فريق أهداف مختلفة الآن”.

وجدد دي بروين عقده لعامين إضافيين، بعدما اعتمد البلجيكي على شركة لجمع البيانات، لمعرفة اتجاه السيتي ومدى أهمية تواجده لنجاح الفريق.

وعن تلك الفكرة علق البلجيكي “أردت أنا والأشخاص من حولي معرفة كيف ينظر الفريق إلى المستقبل، وبالتالي كان الأمر يشبه المقارنة بين السيتي وباقي الفرق بالنظر إلى العمر والعقود وكيفية مساعدتي للفريق للمضي قدما”.

وأضاف “لم يتعلق الأمر بالمقارنة بالأمور المادية، بل ببناء الفريق وما هو أفضل قرار لي، لم أكن بحاجة لمساعدة ولكن لتأكيد الأمور التي أعتقد فيها، كان تحليلا جيدا النظر إليه”.

وتابع “أرى أن الإحصائيات الخاصة بأداء اللاعبين في المباريات كثيرة، ولاعبي وسط الملعب، ومع ذلك يمكنك القيام بالعديد من الأمور الجيدة التي لا تعكسها الإحصائيات”.

وواصل “أعرف الكثير من الأشخاص الذين يجرون المقارنات وفقا للإحصائيات، ولكني لا أهتم بذلك، أنظر إلى الإحصائيات فقط لمعرفة هيكل الفريق ونظرته للمستقبل، هذا جزء من الحياة الآن، والأمر يختلف عما كان الوضع عليه منذ 10 أو 15 عاما، عندما كان كل شيء تتم رؤيته بالعين، ويحكم البعض ما إذا كان اللاعب يقدم مستوى جيدا أم لا”.

23