تورط حزب الله في سوريا يجر اللبنانيين إلى التعاطف مع داعش

الاثنين 2014/07/07
خبراء: لبنان لايشكل حاليا بيئة حاضنة للجماعات التكفيرية

بيروت – قال خبراء في شؤون الأمن والحركات الإسلامية إن لبنان لا يشكل حاليا أيّة بيئة حاضنة للجماعات التكفيرية، رغم سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) مؤخرا على مساحات واسعة من العراق وسوريا وإعلانه “دولة الخلافة”، وكذلك اكتشاف العديد من “الخلايا الإرهابية” في لبنان.

ولفت هؤلاء الخبراء إلى وجود “حالة تعاطف” مع “داعش” في لبنان على خلفية قتال “حزب الله” في سوريا إلى جانب قوات نظام بشار الأسد، لكن لا يمكن مقارنتها بالبيئات الحاضنة الواسعة الخارجة عن مناطق سيطرة الدولة في العراق وسوريا، دون أن يعني ذلك توقف العمليات الانتحارية التي عادت لتستهدف الساحة اللبنانية مجددا منذ حوالي أسبوعين بعد “هدنة” دامت حوالي 4 أشهر في البلاد، على حدّ قولهم.

وقال الشيخ السلفي بلال دقماق، رئيس جمعية “اقرأ” (خيرية إسلامية غير حكومية) وأحد المقربين من الجماعات المتشددة، إن “جبهة النصرة وداعش لم يتدخلا بعد بشكل فعلي في لبنان، لكنهما قريبا سيتدخلان في الشأن اللبناني، وسنترحم على أيام كتائب عبدالله عزام”، في إشارة الى الكتائب التي تعلن مسؤوليتها عن العديد من الهجمات الانتحارية في لبنان وتتوعد “حزب الله” بالمزيد

بلال دقماق: عمليات "النصرة" و"داعش"ستشمل المتعاطفين مع "حزب الله"

.

وحذر دقماق من أن “النصرة” و”داعش” حين يبدآن عملياتهما في لبنان، فإنها ستشمل كل البيئات المتعاطفة مع “حزب الله”، و”لن تقتصر على المناطق ذات الغالبية الشيعية فقط”، مشيرا إلى أن هذين التنظيمين “ينفذان هجمات انتحارية كبيرة باستخدام كميات من المتفجرات قد تصل إلى ألف كلغ”.
ويقود “حزب الله” الشيعي تحالف “8 آذار” المساند للنظام السوري ويعد “التيار الوطني الحر” المسيحي برئاسة النائب ميشال عون من أبرز حلفاء الحزب.

ورأى دقماق أن إعلام “قوى 8 آذار” لعب “دورا كبيرا وناجحا في قلب الصورة”، بحيث أصبحت مدينتا صيدا وطرابلس جنوبي وشمالي لبنان “وكرين للإرهاب، بينما الإرهاب الحقيقي موجود في الضاحية الجنوبية لبيروت وفي الجنوب والبقاع” ، حيث معاقل “حزب الله”، لأنه هو الذي يرسل آلاف المقاتلين إلى سوريا “لقتل الأطفال وهدم البيوت والمشاركة في معركة ليست معركته وعلى أرض ليست أرضه، وهذا هو قمة الإرهاب”.

4