توريس يعزز كتيبة أبطال العالم

الأربعاء 2014/05/28
فرناندو توريس: أنا سعيد وعازم على اللعب

مدريد- أكد فرناندو توريس مهاجم تشيلسي الإنكليزي سعادته بعودته إلى المنتخب الأسباني، بطل العالم وأوروبا، مؤكدا أنه سيقاتل الآن بكل ما لديه من أجل أن يكون ضمن التشكيلة النهائية لمونديال 2014 الذي ينطلق في 12 الشهر المقبل.

وأجل مدرب المنتخب الأسباني فيسنتي دل بوسكي إعلانه عن تشكيلة الـ23 لاعبا الذين سيخوضون النهائيات حتى 31 مايو، وذلك من أجل الوقوف على الجاهزية البدنية للاعبي فريقي العاصمة ريال وأتلتيكو.

"أنا سعيد لتواجدي هنا بعد حوالي عام على كأس القارات"، هذا ما قاله توريس، مضيفا، "أنا سعيد وعازم على اللعب". وأشار توريس، البالغ من العمر 30 عاما، إلى أن الموسم المنصرم كان "غريبا" في ظل التغييرات العديدة التي عرفها فريقه تشيلسي، مضيفا، “كان عاما مخيّبا لأننا لم نفز بأي شيء بعد أن حصدنا الألقاب في أعوام عديدة متتالية. إنها "الخيبة" على المستوى الشخصي أيضا.

وبالتالي فإنها جائزة رائعة إن أتمكن من التواجد هنا وأن أنسى الأندية والتركيز على كأس العالم التي أصبحت في الأفق، وأن أقاتل من أجل التواجد في اللائحة النهائية والذهاب إلى البرازيل”.

وأشار توريس إلى أنه كان بعيدا عن المنتخب منذ حوالي عام، وبالتالي كان يدرك بأن أي شيء قد يحصل، معربا عن سعادته بالإشادة الصادرة عن دل بوسكي الذي نوه بأداء لاعب تشيلسي خلال النهائيات القارية والعالمية بغض النظر عن مستواه مع فريقه. وأضاف توريس، “ربما هذا (أداؤه في النهائيات) ما سمح لي بأن أكون في التشكيلة التي ستواجه بوليفيا والحصول على فرصة الذهاب إلى البرازيل.

كنت أعلم بأنه قد يستدعيني أو قد لا يفعل. لم أكن أنتظر شيئا محددا. كنت أنتظر وحسب سماع التشكيلة على أمل أن يكون اسمي فيها”.

واعتبر توريس أن الأداء الذي قدمه في كأس القارات، الصيف الماضي، (وصلت أسبانيا إلى النهائي وخسرت أمام البرازيل المضيفة) وفي كأس أوروبا 2012، قد ساعد في ترجيح كفته لخوض المباراة الودية ضد بوليفيا، مشددا على أنه في كامل لياقته لهذه المباراة.

وأضاف، "لعبت (خلال الموسم المنصرم) نصف عدد الدقائق التي خضتها الموسم الماضي، وآمل أن يساعدني هذا الأمر كي أكون في وضع بدني جيد. شعوري جيد، وقدمت أداء قويا في مبارياتي الأخيرة، وعلينا الانتظار لمعرفة ما إذا كنت سأواصل مستواي بهذه الطريقة".

هذه المشاركة ستكون الثالثة لتوريس في كأس العالم، إذا انضم إلى التشكيلة النهائية تحت قيادة ديل بوسكي

واعترف توريس بأنه لم يستدع إلا لمباراة بوليفيا وحسب، مضيفا، “سأستغل الفرصة المتاحة أمامي هذا الأسبوع والاستمتاع بها. تواجدي هنا (في تشكيلة المباراة الودية) خطوة كبيرة بالنسبة إلى حظوظي في البرازيل، لكن المسألة ليست محسومة”.

من ناحية أخرى نفى توريس الشكوك التي ترجح شعور لاعبي أسبانيا بالتعب الشديد بعد موسم مرهق مع اجتماع تشكيلة حاملة لللقب وبطلة أوروبا. وتتكون غالبية تشكيلة أسبانيا من لاعبي برشلونة وريال مدريد وأتلتيكو مدريد وقد تنافست الفرق الثلاثة بقوة على لقب الدوري المحلي حتى اليوم الأخير من المسابقة. وقال توريس، “هذا حقيقي.. إن لاعبي المنتخب الوطني كانوا يتنافسون بقوة حتى وقت قريب للغاية”. وأضاف، “لكن المرء ينسى التعب عندما يذهب إلى كأس العالم، إضافة إلى وجوده مع المنتخب الأسباني”.

وستكون هذه المشاركة الثالثة لتوريس في كأس العالم، إذا انضم إلى التشكيلة النهائية للفريق تحت قيادة المدرب فيسنتي ديل بوسكي. وقال توريس مهاجم تشيلسي، “هذا ما حدث في بطولات أخرى في السابق وسارت الأمور على نحو جيد معنا. اللاعبون القادمون من أندية كبيرة اعتادوا على المواسم الطويلة”.

ويتأتى أبرز مصدر لقلق ديل بوسكي تجاه الإصابات من كوستا مهاجم أتلتيكو، والذي عانى من إصابة في العضلات خلال الأسابيع الأخيرة في مشوار ناديه في الدوري المحلي ودوري الأبطال. وأمام ديل بوسكي حتى الثاني من يونيو المقبل لإعلان القائمة النهائية المكونة من 23 لاعبا، ولن ينضمّ لاعبو ريال مدريد وأتلتيكو إلى باقي زملائهم في المنتخب حتى ذلك الموعد.

23