توري يقترب من تحقيق رقم قياسي جديد

الخميس 2015/01/08
لاعب متكامل بامكانيات عالية

لندن - يتصيد يايا توري الفرصة ليصبح أول لاعب ينال جائزة أفضل لاعب كرة قدم أفريقي أربع سنوات متتالية عندما يعلن عن فائز 2014 في لاغوس اليوم الخميس.

وتوري واحد من ثلاثة في القائمة النهائية -إلى جانب فينسن إنياما حارس نيجيريا وبيير إيمريك أوباميانغ مهاجم الغابون- سيتنافسون على الجائزة السنوية التي يتم التصويت عليها عن طريق مدربي وقائدي المنتخبات الوطنية في القارة.

وتم ترشيح توري مرة أخرى على خلفية عروضه الممتازة مع مانشستر سيتي في الدوري الإنكليزي الممتاز وليس على أساس إنجازاته مع منتخب ساحل العاج الذي فشل في الوصول للدور الثاني في نهائيات كأس العالم بالبرازيل وعانى خلال التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية 2015.

وهز توري (31 عاما) الشباك في فوز مانشستر سيتي على سندرلاند في نهائي كأس رابطة الأندية الإنكليزية في مارس كما أحرز 20 هدفا في مشوار فريقه نحو لقب الدوري الإنكليزي الممتاز. لكنه تلقى لطمة في البرازيل حين خرجت ساحل العاج من دور المجموعات بعد هدف في الدقيقة الأخيرة سجلته اليونان في آخر مباريات الفريق. ودخل أوباميانغ وإنياما القائمة النهائية لأول مرة.

من ناحية أخرى احتفظ يايا توري بجائزة الأسد الذهبي التي تمنحها صحيفة مغربية لأفضل لاعب كرة قدم في القارة الأفريقية.

وتوج توري لاعب وسط مانشستر سيتي الإنكليزي بالجائزة في نسختها الحادية عشرة بعد أن حصل على مئتي نقطة ليتصدر تصويت 45 ناقدا رياضيا من أفريقيا والعالم من خلال موقع صحيفة المنتخب الرياضية.

واحتل الجزائري ياسين براهيمي لاعب بورتو البرتغالي المركز الثاني وفصلته عشرة أصوات فقط عن توري في حين ذهب المركز الثالث للمغربي المهدي بنعطية مدافع بايرن ميونيخ الذي حصل على 127 نقطة.

يايا توري يحتفظ بجائزة الأسد الذهبي التي تمنحها صحيفة مغربية لأفضل لاعب كرة قدم في القارة الأفريقية.

وبتتويج توري تأكدت هيمنة لاعب ساحل العاج على هذه الجائزة التي سبقه القائد السابق للمنتخب الوطني ديدييه دروغبا بحصوله عليها أربع مرات بينها ثلاث متتالية في 2005 و2007.

وحصل الكاميروني صمويل إيتو على الجائزة في 2004 و2009 و2010. ويظل صانع اللعب المصري السابق محمد أبو تريكة اللاعب العربي الوحيد الذي اختير لهذه الجائزة بحصوله عليها في 2008.

وتجدر الإشارة إلى أن ريال مدريد يُتابع عن كثب وضع النجم الإيفواري يايا توري مع مانشستر سيتي مع ظهور أنباء تؤكد عزمه الرحيل في الصيف.

وأشارت مصادر إعلامية أن النادي الملكي يفكر في التعاقد مع أفضل لاعب أفريقي كبديل للألماني سامي خضيرة المنتهي عقده في يونيو المقبل.

وكان المدير الفني لريال مدريد كارلو أنشيلوتي قد اعترف منذ أسابيع باهتمامه بضم الألماني كريستوف كرامر أو البرازيلي لوكاس سيلفا، لكنه من المرجح ألا يتعاقد مع أحدهم في انتظار قدوم يايا توري عند نهاية الموسم الحالي.

ورشح أوباميانغ (25 عاما) الفرنسي المولد -الذي كان لاعبا في شباب ميلانو- للجائزة على خلفية عروضه الرائعة مع ناديه بروسيا دورتموند خاصة في النصف الأول من العام. كما ساعد الغابون على التأهل لكأس الأمم الأفريقية رغم غيابه عن آخر مباراتين في التصفيات على نحو مثير للجدل وسط مخاوف من فيروس الإيبولا.

وكان إنياما رائعا في كأس العالم حيث تأهلت نيجيريا لدور الـ16. كما يؤدي الحارس البالغ عمره 32 عاما أداء جيدا بانتظام مع ناديه الفرنسي ليل. وحصل صمويل إيتو فقط على الجائزة أربع مرات لكن ليس على التوالي. ونال مهاجم الكاميرون الكبير الجائزة ثلاث مرات متتالية بين 2003 و2005 ثم مرة أخرى في 2010. وفاز بيليه بالجائزة ثلاث مرات على التوالي من 1991 إلى 1993. وتوج توري كأفضل لاعب أفريقي ثلاث سنوات متتالية منذ 2011 وتفوق على المالي سيدو كيتا في 2011 ومواطنه ديدييه دروغبا في 2012 والنيجيري جون أوبي ميكل العام الماضي.

23