توزر التونسية تستعرض إمكاناتها السينمائية في مهرجان دولي

السجاد الأحمر يبسط لأول مرة لنجوم السينما وصناع الأفلام في افتتاح المهرجان الدين للفيلم بتوزر المدينة التي ألهمت العديد من المخرجين العالميين لتصوير أفلامهم.
الخميس 2018/12/06
"آخر أيام المدينة" ينافس على العقرب الذهبي

تونس- محمد العرقوبي- انطلقت الدورة الأولى للمهرجان الدولي للفيلم بتوزر التونسية مصحوبة بالآمال والطموحات في جذب الأضواء من جديد للمدينة الواقعة بجنوب البلاد، والتي طالما كانت مصدر إلهام لصناع السينما المحليين والأجانب.

وبُسط السجاد الأحمر لأول مرة لنجوم السينما وصناع الأفلام من تونس وبلدان عربية وأفريقية وأوروبية في المدينة والواحة الصحراوية الأربعاء في افتتاح المهرجان الذي يستمر حتى الثامن من ديسمبر الجاري.

وقالت حميدة مرابط رئيسة المهرجان في الافتتاح "ترحب توزر، مدينة الشعر والأدب والثقافة، بضيوف الدورة الأولى للمهرجان الدولي للسينما بمدينة توزر".

وأضافت "لم تفتح توزر أبوابها للسينما صدفة، بل تملك تاريخا عريقا في صناعة الأفلام ولا تزال إلى يومنا هذا موقعا ومسرحا لصناعة الأفلام العالمية".

وبفضل مناظرها الساحرة وطبيعتها الخلابة برمالها الذهبية وواحاتها وقصورها التراثية ألهمت الصحراء التونسية العديد من المخرجين العالميين لتصوير أفلام من أشهرها "حرب النجوم" للمخرج الأيمركي جورج لوكاس و"المريض الإنكليزي" للمخرج أنتوني مانجيلا.

ويشمل المهرجان ثلاث مسابقات للأفلام الروائية الطويلة، والأفلام القصيرة، والأفلام الوثائقية، ويحصل العمل الفائز على جائزة العقرب الذهبي.

ومن بين الأفلام المتنافسة بمسابقة الأفلام الروائية الطويلة "كتابة على الثلج" للفلسطيني رشيد مشهراوي و"ولدي" للتونسي محمد بن عطية و"آخر أيام المدينة" للمصري تامر السعيد، وعرض المهرجان في الافتتاح الفيلم الإيطالي "نبوءة أرماديلو" للمخرج إيمانيال سكارينجي.