توصية أممية بدعم هيئة الانتخابات في الجزائر

الثلاثاء 2017/08/29
مطالب أممية بدعم هيئة دربال

الجزائر – كشف عبدالوهاب دربال، رئيس اللجنة العليا لمراقبة الانتخابات بالجزائر، الاثنين، أن منظمة الأمم المتحدة أوصت في تقرير لها السلطات المحلية بدعم هيئته لضمان انتخابات نزيهة.

وتحدث دربال في تصريحات للصحافيين، على هامش جلسة للجنة بالجزائر العاصمة، تحضيرا لانتخابات البلديات والمحافظات المقررة في 23 نوفمبر القادم.

وقال دربال، إن فريق المراقبين الأممي، الذي تابع الانتخابات البرلمانية الجزائرية مايو الماضي، قدّم خمس توصيات في تقرير نهائي اُرسل للجانب الجزائري.

وأوضح أن من أهم ما أوصى به التقرير “ضرورة دعم الهيئة العليا لمراقبة الانتخابات وتدعيم الرقابة الشعبية وضرورة إعداد برامج تدفع الشباب والنساء إلى المشاركة أكثر في العملية الانتخابية”.

ولم يُشر دربال إلى توقيت وصول التقرير أو تعليق السلطات الجزائرية عليه.

وفي الرابع من مايو الماضي جرت بالجزائر سادس انتخابات نيابية تعددية فاز فيها حزب “جبهة التحرير الوطني” الحاكم بأغلب مقاعد المجلس الشعبي الوطني (160 من أصل 462 مقعدا) لكن أحزاب معارضة اتهمته بـ”فبركة” النتائج.

وشارك في متابعة الانتخابات 300 ملاحظ من عدة منظمات دولية وإقليمية وعلى رأسها منظمة الأمم المتحدة.

وأشرف على مراقبة الاقتراع اللجنة العليا للانتخابات، التي جاء بها تعديل دستوري جرى مطلع العام 2016 لأول مرة، لتحل محل اللجنة الوطنية القضائية للإشراف على الانتخابات واللجنة الوطنية السياسية لمراقبة الانتخابات.

ونصّ قانون الانتخابات على أن هذه الهيئة “لها صلاحيات التأكد من ضمان السير القانوني لعملية الفرز وضمان للمرشحين ممارسة حقهم في تسجيل احتجاجاتهم بخصوص عملية الفرز والتدخل تلقائيا أو بناء على إخطار من أحد الأطراف المعنية بعملية الاقتراع”.

كما تتمتع الهيئة “بسلطة اتخاذ القرارات ويمكنها عند الحاجة أن تطلب من النائب العام تسخير القوة العمومية”.

4