توطيد التعاون من أجل شراكة استراتيجية بين الإمارات والنمسا

المستشار سيباستيان كورتز: النمسا تتطلع إلى تطوير علاقاتها القائمة مع الإمارات وتوسيع آفاق الشراكة التجارية والسياحية والثقافية.
الأحد 2018/04/29
شراكة استراتيجية

أبوظبي- بحث ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مع مستشار جمهورية النمسا، سيباستيان كورتز علاقات التعاون بين البلدين الصديقين وسبل تعزيزها في مختلف المجالات.

واستعرض الجانبان، خلال جلسة محادثات رسمية جرت في قصر الرئاسة الأحد، علاقات التعاون في المجالات التجارية والاقتصادية والسياحية والثقافية، إضافة إلى عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وأكد ولي عهد أبوظبي أن العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية النمسا الصديقة هي علاقات متميزة وتستند إلى تاريخ طويل من التعاون والتفاهم والمصالح المشتركة منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين الصديقين في عام 1974.

وأضاف أن الزيارات المتبادلة على أعلى المستويات بين البلدين الصديقين تعكس حرصاً مشتركاً من قبل قيادتيهما على تطوير العلاقات بينهما ودفعها إلى الأمام باستمرار.

كما أشاد بالدور المهم الذي تقوم به اللجنة المشتركة للتعاون بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية النمسا في توسيع آفاق التعاون والشراكة في المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والتكنولوجية وغيرها بما يصب في مصلحة الشعبين الصديقين وتقدمهما ورفاهيتهما.

علاقات متميزة
علاقات متميزة

من جانبه، أعرب المستشار سيباستيان كورتز عن سعادته بزيارة دولة الإمارات ولقائه بولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

وأعرب عن تطلع بلاده إلى تطوير علاقاتها القائمة مع دولة الإمارات في شتى المجالات وتوسيع آفاق الشراكة التجارية والسياحية والثقافية والعمل المشترك بما يحقق مصالحهما في بناء شراكة استثمارية استراتيجية.

كما أشاد بما حققته الإمارات من تقدم ونهضة حضارية شاملة متمنيا للدولة مزيدا من التقدم والازدهار. وقد أقام الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مأدبة غداء تكريما لضيف البلاد والوفد المرافق له.

وأشار ولي عهد أبوظبي إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة، حريصة على تقوية شراكاتها مع الدول الصديقة في العالم وفي مقدمتها جمهورية النمسا، وذلك في إطار سياساتها القائمة على تنويع اقتصادها وبناء اقتصاد قائم على المعرفة والابتكار وجذب الاستثمارات الخارجية.

وأكد أن التطور الذي حدث في مسار العلاقات الإماراتية النمساوية خلال السنوات الماضية، خاصة على مستوى التبادل التجاري والتعاون في مجالي الطاقة والتكنولوجيا وغيرهما، يفتح المجال لمزيد من النمو في هذه العلاقات في المستقبل في ظل ما يتوافر لها من أسباب التقدم والازدهار على المستويات المختلفة.

وتمنى ولي عهد أبوظبي لمستشار نمسا التوفيق والنجاح في قيادة حكومة بلاده نحو المزيد من التقدم والرخاء. وعبر عن ثقته بأن زيارته لدولة الإمارات العربية المتحدة ستمثل إضافة قوية إلى مستقبل العلاقات بين البلدين الصديقين وتقديره لحرص المستشار النمساوي على تعزيز علاقات بلاده مع دولة الإمارات العربية المتحدة.

ويرافق المستشار النمساوي وفد يضم وزيرة الشوون الرقمية والاقتصاد مارغريت شرامبوك وسفير جمهورية النمسا لدى الدولة اندرياس ليبمان ومستشارة الشؤون الخارجية لمستشار النمسا بربرا كاودل ينزن وعدد من المسؤولين ورجال الأعمال ومدراء الشركات والمؤسسات النمساوية.