توقيع 18 اتفاقية صناعية بين شركات سعودية وأميركية

الاثنين 2015/09/07
عبداللطيف العثمان: المستثمرون الأميركيون ينظرون لتوظيف الابتكارات السعودية في المشاريع المشتركة

واشنطن- أبرمت شركات سعودية وأميركية 18 اتفاقية تركزت في المجالات الصناعية، على هامش زيارة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز الحالية إلى العاصمة الأميركية واشنطن، وذلك خلال اجتماعات المنتدى السعودي الأميركي للاستثمار.

وأكد محافظ الهيئة العامة للاستثمار عبداللطيف العثمان أن الاستثمار في مجال الابتكارات كان محل اهتمام المستثمرين السعوديين والأميركيين، بسبب ما تتميز به الولايات المتحدة من ابتكارات متطورة في مختلف المجالات العلمية والتقنية.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن العثمان قوله إنه تم أمس توقيع 18 اتفاقية نوعية في المجالات الصناعية بين شركات سعودية وأميركية على هامش أعمال المنتدى.

وأشار إلى وجود تطابق في وجهات النظر بين المستثمرين السعوديين والأميركيين نحو تحقيق الشراكة المستدامة بين الجانبين في قطاع الاستثمارات الصغيرة والمتوسطة ذات الطابع الابتكاري والتقني.

وقال إن المستثمرين الأميركيين ينظرون كذلك إلى الابتكارات السعودية وكيفية دخولها في مجال الصناعة المشتركة بين البلدين. وأضاف أن الاتفاقيات الموقعة بين عدد من الشركات السعودية والأميركية ذات المستوى العالي تشمل جوانب تقنية وصناعية علمية متقدمة وتعد خطوة أولى للانطلاق نحو خطوات أوسع في دعم مجالات التصنيع المستدامة بين البلدين.

وشدد على أن الرياض توفر للمستثمرين سوقا كبيرا للاستثمار، تشهد نموا وإنفاقا كبيرين في المشروعات التي توفر الأرض الخصبة للصناعة والخدمات. وأكد أن هيئة الاستثمار لمست توجها جادا من عدة جهات حكومية للاستفادة من هذا الإنفاق ودفع عجلة التوطين في مجال الصناعة والخدمات وذلك في إطار خطتها للاستثمار الموحد الذي تعمل عليه.

وتحاول السعودية جاهدة تنويع مصادر الدخل لتقليل اعتمادها الشديد على العوائد النفطية، والتي أدى تراجعها إلى ارتفاع العجز المتوقع في موازنة العام الحالي.

وقامت الرياض بحملة واسعة لإصلاح سوق العمل في الأعوام الماضية، تضمنت فرض ضرائب على تشغيل الأجانب، وأدت إلى مغادرة أكثر من مليون عامل أجنبي، في محاولة لتوطين الوظائف وزيادة تشغيل السعوديين في القطاع الخاص.

11