توقيف رئيس مجلس إدارة صحيفة "مهورييت" المعارضة

الجمعة 2016/11/11
أردوعان يواصل استهداف صحيفة "جمهورييت"

اسطنبول- اوقف رئيس مجلس ادارة صحيفة "جمهورييت" التركية المعارضة اكين اتالاي ووضع قيد الحجز الاحتياطي الجمعة كما افادت الصحيفة التي اوقف تسعة من صحافييها الاسبوع الماضي بتهمة القيام "بانشطة ارهابية".

واوقف اتالاي عند وصوله الى مطار اتاتورك في اسطنبول قادما من المانيا كما اوضح الموقع الالكتروني لصحيفة "جمهورييت" التي انتهجت خلال السنوات الماضية خطا معارضا لحزب العدالة والتنمية الاسلامي بزعامة الرئيس رجب طيب اردوغان.

واوقف اتالاي بموجب مذكرة تحقيق بشأن "انشطة ارهابية" ونقلته سيارة للشرطة كانت في انتظاره على المدرج. وكان تسعة من صحافيي "جمهورييت" ومن بينهم رئيس تحريرها الحالي قد اعتقلوا نهاية الاسبوع الماضي ولا يزالون معتقلين بانتظار محاكمتهم بعد مداهمات زادت من الشعور العالمي بالقلق بشأن حرية الاعلام في تركيا.

وفر رئيس تحريرها السابق جان دوندار الى المانيا في مطلع هذه السنة بعد ان استأنف حكما بسجنه ست سنوات لادانته بكشف اسرار الدولة بعد ان نشر مقالا عن تسليم اسلحة الى اسلاميين في سوريا. واعتقل 35 الف شخص وفقد عشرات الالاف وظائفهم من عسكريين وقضاة ومدرسين واساتذة جامعات وموظفين حكوميين وصحافيين في حملة التطهير التي شنتها السلطات اثر الانقلاب الفاشل منتصف يوليو.

وكانت الصحيفة قد اكدت في بداية هذا الشهر انها "لن تستسلم" ردا على توقيف الشرطة رئيس تحريرها وعددا من صحافييها صباحا، بعدما أصبحت مستهدفة من الرئيس رجب طيب اردوغان اثر كشفها قضايا محرجة للسلطات.

واعلنت "جمهورييت" ان نحو 12 من مسؤوليها وصحافييها بينهم رئيس التحرير مراد صابونجو اعتقلوا وما زالوا موقوفين قيد التحقيق ظهر الاثنين. واضافت ان 16 مذكرة توقيف صدرت بحق صحافيين ومسؤولين في الصحيفة. وكتبت الصحيفة على موقعها "لن نستسلم" مضيفة "رغم توقيف مدراء وصحافيين في (جمهورييت) فصحيفتنا ستناضل حتى النهاية من أجل الديمقراطية والحرية".

وأوضح بيان لنيابة اسطنبول ان اعتقال هؤلاء الاشخاص يجري باطار تحقيق في "نشاطات إرهابية" مرتبطة بحركة الداعية فتح الله غولن الذي تتهمه السلطات بالوقوف وراء الانقلاب الفاشل، وبحزب العمال الكردستاني.

وردت الصحيفة مؤكدة ان "يومية (جمهورييت) صحيفة، والصحافة ليست جريمة" مضيفة "ندين بقوة الأعمال التي تهدف لوقف نشر صحيفتنا". وصرح نائب رئيس الحكومة التركية نعمان كورتولموش ان التحقيق لا يستهدف الصحافيين بل المؤسسة الصحافية.

وتأتي هذه التوقيفات بعد فترة على نشر مرسوم في الجريدة الرسمية ينص على اقالة 10 آلاف موظف اضافي واغلاق 15 وسيلة اعلام من صحف ومجلات ووكالات انباء معظمها متمركزة في جنوب شرق تركيا حيث غالبية السكان أكراد.

كما صدرت مذكرة توقيف بحق الكاتب في "جمهورييت" قدري غورسيل عضو المعهد الدولي للصحافة. وفتشت الشرطة منازل عدد من مسؤولي الصحيفة بمن فيهم اكين اتالاي رئيس مجلس الادارة والصحافي غوراي اوز واحد رسامي الكاريكاتور لديها موسى كارت. وقال كارت المعروف برسومه الكاريكاتورية اللاذعة لاردوغان "يتم توقيفي اليوم لمجرد انني ارسم الكاريكاتور". اضاف "ليس لدي ما اخفيه، كل ما كتبته وكل ما رسمته منشور".

1