تونس أول بلد عربي وأفريقي يلتحق ببرنامج "أوروبا المبدعة"

الخميس 2017/07/20
دعم الثقافة التونسية

تونس - أشرف وزيرُ الشؤون الثقافية التونسي محمد زين العابدين مؤخرا على ندوة حول برنامج “أوروبا المبدعة” بتونس، بمركز الموسيقى العربية والمتوسطية “النجمة الزهراء” بسيدي بوسعيد.

هذه الندوةُ التي انعقدت بحضورِ علي بالنور نائب مجلس نواب الشعب وثلة من إطارات الوزارة في مجال العلاقات الدولية وخبراء معنيّين من تونسَ وأوروبَّا، شارك فيها أيضا ممثّلون عن المجتمع المدنيّ التونسي. وتهدف الندوة إلى تقديم برنامج “أوروبا المبدعة” بتونس والتّعريف به.

وتأتي هذه الندوة بعد إمضاء اتّفاقية انضمام تونس إلى البرنامج بتاريخ 11 مايو 2017 ببروكسيل ودخول مرحلة المصادقة عليها من مجلس النواب في الفترة القادمة.

وقال وزير الشؤون الثقافية على هامش الندوة “يعود اختيار تونس لكوْن أن شركاءنا في الاتحاد الأوروبي أو العالم العربي مدركون أنّ لحكومة الوحدة الوطنية مقاربة ثقافية مهمة في قضايا التنمية بصفة عامة. نحن بصدد العمل على هذا الموضوع، ولهذا دعّمنا هذا التعاون، أولا في مستوى الاتحاد الأوروبي، خصوصا وأنّ هذه الشراكة تندرج ضمن استراتيجية دعم الثقافة التونسية”.

يتابع الوزير “ثانيا التعاونُ كان مع فرنسا بصفةٍ خاصّة وهو متواصلٌ أيضا مع الاتحاد الأوروبي من خلال برنامج ‘أوروبا المبدعة‘ لأنّ تونس هي الاستثناء الوحيد في الدول العربية والمغاربية، باعتبار أنها الدولة العربية والمغاربية الوحيدة التي لها شراكة مع الاتحاد الأوروبي في مستوى برنامج ‘تونس أوروبا المبدعة‘، هذا البرنامج سيمكن تونس من نفس الحقوق الموجودة عند دول الاتحاد الأوروبي في الفعل الثقافي، ودعم الفضاءات الثقافية والفاعلين الثقافيين”.

وأكد محمد زين العابدين أن هذا يمكّن تونس من خلال المشاريع التي ستمضي فيها في (2017-2020) من الانخراط والتمتّع بجزء من ميزانيات برنامج الاتحاد الأوروبي المخصّص لـ”أوروبا المبدعة” والتي تقدّر بحولي 1.4 مليار أورو.

وفي ختام كلمته قال الوزير “نحن مطالبون بالالتزام والجدية لتحقيق هذه الاستفادة الممكنة، بالبحث الجاد، بعد تفعيل القوانين، عن أصحاب المشاريع والمبادرات الخلاقة والمبتكرة، والتي يجب أن تكون استباقية على مدى السنوات العشر القادمة”.

14