تونس: إقالة مسؤول أمني مقرب من النهضة الإسلامية

السبت 2015/05/02
الإقالات تأتي بعد اعتراف الحكومة بوجود تقصيرات في صلب الأجهزة الأمنية

تونس- أعلن وزير الداخلية التونسي ناجم الغرسلي السبت عن اقالة العميد منير الكسيكسي آمر قوات الحرس الوطني وهو أعلى منصب في الجهاز الأمني.

وجاء في بيان مقتضب لوزارة الداخلية نشرته السبت على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" أنه تقرر تعيين العميد لطفي براهم آمرا للحرس الوطني خلفا للعميد منير الكسيكسي.

وكان الكسيكسي قد عين في منصبه من قبل وزير الداخلية السابق لطفي بن جدو في حكومة التحالف الثلاثي الذي تقوده حركة النهضة في اكتوبر عام 2013.

ولم توضح الوزارة سبب الإقالة، لكن نقابات أمنية كانت وجهت اتهامات سابقة للكسيكسي لقربه من حزب حركة النهضة الاسلامية الشريك في الائتلاف الحكومي الحالي.

و يذكر ان اعوان و اطارات الداخلية قد نددوا كثيرا بتجاوزات الكسيكسي وكان النقابي الامني الحبيب الراشدي قد اتهمته بالوقوف وراء ملفات فساد امنية.

وتعد إقالة الكسيكسي الأحدث من بين الاقالات التي شملت كبار الضباط والقياديين بالأجهزة الأمنية منذ الهجوم الارهابي الدموي الذي استهدف متحف باردو في 18 مارس الماضي وأوقع 24 قتيلا بينهم 21 سائحا أجنبيا.

وأقرت الحكومة آنذاك بوجود تقصير صلب الأجهزة الامنية في تأمين المتحف المحاذي لمقر البرلمان.

يأتي هذا في وقت تحدثت فيه تقارير عديدة عن اختراقات أمنية لوزارة الداخلية من عناصر مرتبطة بتيارات جهادية بتسهيل من حركة النهضة التي عينت شخصيات في مناصب أمنية حساسة.

وقد أثار ملف اختراق وزارة الداخلية التونسية من طرف التيار الجهادي، جدلا واسعا في تونس تفجر بعد عملية تسريب محاضر بحث استنطاق بعض المتهمين المتورطين في قضيتي اغتيال المعارضين شكري بلعيد ومحمد البراهمي.

ويؤكد المراقبون أن مسألة اختراق الأجهزة الأمنية التونسية من تيارات متشددة أصبحت شبه محسومة.

1