تونس تتأهب للمونديال بوديتين قويتين

المدرب التونسي يدعو خمسة لاعبين جدد يحملون جنسيات مزدوجة لم يشاركوا في تصفيات المونديال مع المنتخب.
السبت 2018/03/24
سنرفع من نسق تحضيراتنا

تونس - جاءت دعوة خمسة لاعبين جدد يحملون جنسيات مزدوجة لمنتخب تونس بناء على رغبة الجهاز الفني في بناء تركيبة قوية قادرة على ترك انطباعات جيدة في نهائيات كأس العالم، حيث صرح معلول في وقت سابق أنه سيتابع عدة لاعبين لهم أصول تونسية ينشطون في أوروبا وسيوجه لبعضهم الدعوة في أول معسكر للمنتخب التونسي، وهو ما حصل فعلا خلال هذه الفترة التي تبدو حاسمة وهامة للغاية قبل أقل من ثلاثة أشهر عن انطلاق المونديال.

قائمة المنتخب التونسي الحالية ضمت يوهان بن علوان مدافع ليستر سيتي الإنكليزي الذي سبق له المشاركة في معسكر تدريبي للمنتخب إضافة إلى ديلان برون مدافع خينت البلجيكي وقد شارك بدوره في معسكر سابق للمنتخب دون أن يكون له حضور قوي في المباريات الرسمية، فضلا عن ثلاثة لاعبين وجهت لهم الدعوة لأول مرة للعب مع نسور قرطاج وهم معز حسن حارس شاتورو الفرنسي وسيف الدين الخاوي مهاجم تروا الفرنسي وإلياس السخيري قائد مونبلييه الفرنسي.

ويأمل المدرب نبيل معلول في أن يكون حضور هؤلاء اللاعبين الجدد قويا ومؤثرا حتى يمكن له الاطمئنان على جاهزية هذا المنتخب قبل الموعد الحاسم في المونديال. قبيل مباراة الأمس ضد المنتخب الإيراني تحدث النجم الجديد للمنتخب التونسي إلياس السخيري عن مشاركته الأولى مع نسور قرطاج حيث أشار إلى أنه اختار اللعب لمنتخب بلاده الأم دون تفكير كبير، مؤكدا في تصريحه لـ”العرب” أنه سعيد بهذه الدعوة ويتمنى أن يكون حضوره قويا ويساهم بفضل خبرته التي اكتسبها في الدوري الفرنسي في تقديم الإضافة المرجوة منه قبل أن يضيف “أنا سعيد للغاية بهذه الدعوة، فكل لاعب يطمح لتمثيل منتخب بلاده في المونديال وتقديم أفضل ما لديه، لقد تأقلمت سريعا مع بقية زملائي في المنتخب، وهذا الأمر يحفزني أكثر على بذل جهود إضافية كي أقنع الجميع بقدرتي على تقديم الدعم والإضافة”.

معلول يأمل في أن يكون حضور اللاعبين الجدد مؤثرا حتى يمكن له الاطمئنان على جاهزية المنتخب قبل الموعد الحاسم

كما بين نجم نادي مونبلييه أن الهدف الأسمى الذي يشترك فيه مع بقية زملائه في منتخب تونس هو الذهاب إلى روسيا من أجل تقديم أداء مميز، قائلا في هذا السياق “لا أحد يريد الذهاب إلى المونديال دون أن يكون لديه طموح قوي، طموحي هو التألق مع منتخب بلادي وترك بصمة قوية، فالعمل الدؤوب والجهد المتواصل هما طريق النجاح، وأعد الجميع بأن أقدم أفضل ما لدي”.

من جهته عبر مدافع ليستر سيتي يوهان بن علوان عن سعادته بالعودة مجددا للعب مع منتخب تونس، ففي تصريح لـ”العرب” أشار إلى أنه سيعمل على توظيف كل خبراته التي اكتسبها سواء في الدوري الإيطالي أو مع نادي ليستر سيتي الإنكليزي من أجل الظهور بمستوى جيد مع المنتخب التونسي.

قبل أن يضيف “اللعب مع المنتخب الأول والمشاركة في المونديال ليست هبة فحسب، بل على كل لاعب جديد أن يسعى إلى خدمة المجموعة والبرهنة على جدارته بحمل ألوان منتخب بلاده، طموحاتي كبيرة للغاية وأنا مدرك لحجم المسؤولية الملقاة على عاتق كافة اللاعبين، الأمر الذي يشجعني على مساعدة المنتخب من أجل الظهور بأداء رائع خلال المونديال الروسي”.

منافسة قوية

ربما من حسن حظ الجهاز الفني للمنتخب التونسي أن لديه أربعة حراس مرمى لديهم مستويات متقاربة، ففضلا عن وجود حارس الترجي الرياضي معز بن شريفية والحارسين المحترفين في الدوري السعودي فاروق بن مصطفى وأيمن المثلوثي، وجه المدرب الوطني الدعوة لأول مرة لحارس شاتورو الفرنسي معز حسن كي يشارك في المعسكر الحالي وينافس بقية الحراس على مركز أساسي في المونديال، ومن المقرر أن يتم تقييم مستوى هذا الحارس خلال المباراة الودية الثانية ضد المنتخب الكوستاريكي عشية الثلاثاء القادم في مدينة نيس الفرنسية.

وقبيل الانضمام لمعسكر نسور قرطاج عبّر معز حسن عن فرحته الكبيرة بالانضمام لمنتخب بلاده حيث انتظر طويلا قبل أن ينال شرف اللعب مع المنتخب الأول بعد بروزه في منافسات دوري الدرجة الثانية بفرنسا، وأوضح حسن في تصريحات لـ”العرب” أن هدفه الأساسي هو أن يقنع الجميع بقدرته على تقديم الإضافة، موضحا بالقول “أدرك جيدا قوة المنافسة مع حراس مرمى لديهم خبرة طويلة وسبق لهم أن خاضوا مباريات عديدة للغاية مع المنتخب التونسي، أريد التعلم منهم وأسعى أيضا إلى إذكاء روح المنافسة والبرهنة على أنني قادر على أن أكون الحارس الأول في المنتخب”.

وأكد حسن أن المشاركة في المونديال تحفز كافة اللاعبين على تقديم أفضل ما لديهم مبرزا أنه سيعمل على الظهور بمستوى مميز يمكنه من مساعدة منتخب تونس من أجل تحقيق إنجاز رائع في نهائيات المونديال.

 

 المنتخب التونسي خاض أولى مبارياته الودية على درب التحضير لمونديال روسيا 2018، حيث واجه نظيره الإيراني قبل أن يختبر قدراته الثلاثاء القادم بمواجهة ودية ثانية ضد المنتخب الكوستاريكي، والأمر اللافت في قائمة منتخب “نسور قرطاج” هو دعوة المدرب الوطني نبيل معلول خمسة لاعبين جدد يحملون جنسيات مزدوجة لم يشاركوا في تصفيات المونديال، منهم من يتقمص قميص منتخب تونس لأول مرة على غرار الحارس معز حسن ولاعب الوسط إلياس السخيري.

الفرصة مواتية

خلال معسكر المنتخب التونسي قبيل خوض مباراة البارحة ضد نظيره الإيراني برز مدافع خينت البلجيكي ديلان برون بشكل لافت، وهو ما جعله أبرز مرشح لتولي خطة ظهير أيمن ضمن التشكيلة الأساسية، هذا اللاعب الذي سبق وأن وجهت له الدعوة للعب مع منتخب تونس، يأمل بدوره في أن يكون جاهزا تماما كي يظهر بأداء مثالي يرشحه للمشاركة ضمن الأساسيين في المونديال.

وفي هذا السياق أكد برون على أن لديه كل المقومات التي تساعده على البروز والتألق مع المنتخب التونسي، قائلا “لقد سبق لي أن شاركت في معسكر مع المنتخب ولدي صداقات عديدة مع اللاعبين، لذلك لم أجد صعوبة للتأقلم مع الأجواء الحالية، ولدي عزم قوي من أجل التألق ومساعدة المنتخب التونسي على الظهور بأداء رائع في كأس العالم، يجب علينا أن نستغل فترة التحضيرات خاصة وأن أغلب المنتخبات التي سنواجهها قوية، من أجل أن يكون حضورنا في روسيا قويا ومؤثرا”.

أما سيف الدين الخاوي مهاجم نادي تروا الفرنسي الذي قدم مستوى جيدا هذا الموسم في منافسات دوري الدرجة الأولى، فقد شدد على ضرورة التأقلم جيدا ضمن المنتخب، قائلا إن لديه رغبة كبيرة في أن يقدم الإضافة المرجوة منه، وفي هذا الإطار أوضح قائلا “أعرف جيدا أن المنتخب التونسي لديه لاعبين جيدين وكلهم يطمحون للتألق في المونديال، من ناحيتي سأعمل على الظهور بمستوى ممتاز وأقنع الجميع بأنني قادر على تقديم الإضافة للخط الأمامي”.

22