تونس تتخذ إجراءات أمنية استثنائية لتأمين الحج اليهودي

الثلاثاء 2014/05/13
ارتفاع الحجوزات الخاصة بحج اليهود إلى الغريبة

تونس- نشرت تونس تعزيزات أمنية كبيرة في جزيرة جربة (جنوب شرق) واتخذت احتياطات أمنية استثنائية لتأمين الحج اليهودي السنوي إلى كنيس "الغريبة"، أقدم معبد يهودي في أفريقيا، والمقرر من 16 إلى 18 مايو الحالي.

وقال محمد علي العروي الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية إن الوزارة نشرت "تعزيزات أمنية هامة" و"اتخذت احتياطات أمنية استثنائية" في جزيرة جربة لتأمين الحج اليهودي إلى كنيس الغريبة.

وأضاف أن وزير الداخلية لطفي بن جدو "تحول الثلاثاء إلى جربة حيث تفقّد بنفسه الإجراءات والاحتياطات الأمنية الخاصة" بالحج اليهودي وأنه "تحادث" مع بيريز الطرابلسي رئيس كنيس الغريبة.

وقال إن الحجوزات الخاصة بحج هذا العام إلى الغريبة "ارتفعت مقارنة بالسنة الماضية" رافضا إعطاء إحصائيات حول العدد. ويُنّظم الحج إلى كنيس الغريبة منذ عشرات السنين بحسب بيريز الطرابلسي.

وقد تم وضع عدد من الحواجز الأمنية بمداخل الجزيرة، وفي ناحية المنطقة السياحية، مع تكثيف التواجد الأمني بمنطقة الرياض حيث المعبد اليهودي.

وقال علي الودرني المسؤول المحلي إن تونس تسعى إلى "إنجاح موسم حج الغريبة هذا العام، لإنجاح الموسم السياحي عامة بالجزيرة، الذي بدأ فعليا منذ بداية الشهر الجاري".

وتابع الودرني قائلا "نهدف إلى بناء صورة لتونس طيبة في الإعلام الأجنبي، خاصة تلك التي تظهر بقوة خلال موسم حجّ الغريبة".

ومن جانبه، قال الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع توفيق الرحموني إن "الوزارة قررت نشر منظومة صحية قرب معبد الغريبة، تندرج في إطار الاحتياطات الأمنية لتأمين توافد السيّاح اليهود على جربة من أجل المشاركة في الاحتفالات".

وفي سنة 2011 ألغي موسم حج اليهود نظرا للوضع الأمني غير المستقر الذي مرت به البلاد عقب ثورة 14 يناير 2011، واستؤنف في العام التالي.

وتتمثل مراسم الحج في إضاءة شموع وإقامة صلوات وأدعية داخل كنيس الغريبة والحصول على "بركات" حاخامات الكنيس.

وفي 11 أبريل 2002 تعرض كنيس الغريبة إلى هجوم انتحاري بواسطة شاحنة محمّلة بالغاز نفذه تونسي مقيم بفرنسا وتبناه تنظيم القاعدة. وقضى في الهجوم 21 شخصا (14 سائحا ألمانيا و5 تونسيين وفرنسيان اثنان) بالإضافة إلى الانتحاري.

1