تونس تتسلم أحد مدبري هجوم باردو

السبت 2016/12/24
الاستنفار والتأهب لمواجهة الإرهاب

تونس - تسلمت تونس، الجمعة، من السودان أحد مدبري هجوم باردو الذي قتل فيه شرطي و21 سائحا أجنبيا في العام 2015 وتبناه تنظيم الدولة الإسلامية المتطرف المعروف بـ“داعش”، بحسب ما أفاد مسؤول قضائي.

وقال سفيان السليطي، الناطق الرسمي باسم النيابة العامة وباسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب، “تسلمت تونس، الجمعة، من السودان التونسي معز الفزاني الذي أصدرت فيه تونس بطاقات جلب دولية، وهو أحد مدبري عملية باردو الإرهابية”.

وأضاف السليطي أن الفزاني يعد من أهم قيادات التنظيم الإرهابي “داعش”، وكان حلقة الوصل التي تمر بها أغلب العناصر الإرهابية التي يتم توجيهها إما إلى سوريا وإما إلى تلقي تدريبات عسكرية في ليبيا، ثم العودة إلى تونس للقيام بعمليات اغتيال وهجمات إرهابية تستهدف أمن البلاد.

كما تورط الفزاني، وفق المصدر ذاته، في محاولة تفجير روضة الحبيب بورقيبة بمحافظة المنستير في 30 أكتوبر 2013.

وقد أذنت النيابة العمومية بالاحتفاظ به، وعهدت إلى الوحدات المختصة في الجرائم الإرهابية بمواصلة التحقيقات.

تجدر الإشارة إلى أن تقارير صحافية ذكرت أنه تم القبض على معز الفزاني مؤخرا في السودان بمساعدة إيطاليا التي أدانته بتهمة القيام بأنشطة إرهابية فوق أراضيها، مبينة أن زعيم تنظيم “داعش” الإرهابي أبا بكر البغدادي كلفه بضرورة مغادرة ليبيا نحو إيطاليا للإشراف على خلية إرهابية هناك استعدادا لتنفيذ بعض المخططات، ولكن تم إلقاء القبض عليه بمساعدة عناصر قامت بعد ذلك بنقل معلومات عنه للمخابرات الإيطالية والليبية والسودانية ما سهل عملية الإطاحة به.

كما أفادت التقارير الصحافية بأن معز الفزاني كشف خلال التحقيق معه عن أسماء خطيرة شاركت معه في المخططات الإرهابية سواء في تونس أو في ليبيا أو في مناطق أخرى.

4