تونس تتطلع إلى استعادة توازنها في تصفيات المونديال

يحل منتخب تونس لكرة القدم ضيفا ثقيلا على منتخب موريتانيا ضمن منافسات الجولة الثانية للتصفيات الأفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018. وينطلق أبناء المدرب كاسبرجاك بحظوظ وافرة للعودة بنقاط الفوز من موريتانيا.
الجمعة 2015/11/13
منتخب نسور قرطاج يراهن على الخبرة لتجاوز موريتانيا

تونس - يدرك المنتخب التونسي مدى تطور مستوى نظيره الموريتاني في السنوات الأخيرة، لكنه يبدو جاهزا أيضا للخروج بنتيجة إيجابية، في مباراة ذهاب الدور الثاني من التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2018 لكرة القدم اليوم الجمعة.

وستلعب تونس في ضيافة موريتانيا في لقاء الذهاب، قبل أن تستضيف مباراة الإياب الحاسمة بعدها بأربعة أيام.

ويصنف منتخب نسور قرطاج في المركز الحادي والأربعين عالميا بينما يصنف منتخب موريتانيا في المركز 157 عالميا. ويتطلع المنتخب التونسي، إلى استعادة اتزانه ومصالحة جماهيره.

وكان منتخب تونس قد تلقى خسارة مفاجئة 1-0 أمام مضيفه منتخب ليبيريا في تصفيات كأس الأمم الأفريقية في شهر سبتمبر الماضي، مما أصاب جماهيره، التي تتمنى عودة نسور قرطاج للتحليق مجددا، بالإحباط. وقال البولندي هنري كاسبرجاك مدرب تونس لوسائل إعلام محلية “لا يعتبر منتخب موريتانيا من القوى الكبرى في القارة لكنه يشهد تطورا مستمرا في العامين أو الثلاثة الأخيرة، هذا التطور يظهر خلال مسيرته في تصفيات كأس الأمم الأفريقية بخسارته بصعوبة 1-0 أمام الكاميرون وفوزه الكبير 3-1 على جنوب أفريقيا”.

وأضاف المدرب العائد لتدريب تونس بعد 17 عاما “تضم تشكيلة موريتانيا لاعبين أصحاب مهارة كما يستمد الفريق قوته من أسلوب لعبه الجماعي وسرعة أدائه وتنظيمه الدفاعي المحكم”.

وتابع المدرب الذي قاد تونس للتأهل لكأس العالم 1998 “لا تبدو مهمتنا سهلة، ويجب أن نكون في قمة الاستعداد على جميع المستويات من أجل تخطي عقبة موريتانيا والتأهل إلى دور المجموعات ودعم آمالنا في بلوغ نهائيات كأس العالم 2018”.

وتفتقد تونس صابر خليفة مهاجم الأفريقي وأيمن عبدالنور مدافع فالنسيا الأسباني.

الجماهير التونسية تتمنى عودة نسور قرطاج للتحليق مجددا، وتعزيز آمالها في الوصول إلى نهائيات مونديال روسيا 2018

ويتغيب عن رحلة نسور قرطاج أيضا لاعب لاخويا القطري يوسف المساكني الذي يشتكي من أوجاع في المعدة ولاعب النجم الساحلي حمزة لحمر الذي أصيب خلال تدريبات الأربعاء الصباحية على مستوى الظهر، مما جعله يخضع إلى فحوصات طبية بالأشعة أثبتت أنه يحتاج إلى الراحة، وهو ما جعل الجهاز الطبي لمنتخب تونس يقرر إعفاءه من الرحلة، وبذلك ستكون تشكيلة تونس في مباراة اليوم محرومة من خدمات يوسف المساكني وحمزة لحمر. وتأهلت تونس لنهائيات كأس العالم في 1978 و1998 و2002 و2006 لكنها أخفقت في الوصول إليها في النسختين الأخيرتين. في الطرف المقابل قرر الجهاز الفني للمنتخب الموريتاني، بإشراف المدرب الفرنسي كورتين مارتينز استبعاد مهاجم المنتخب ونادي لكصر بوبكر باكيلي من المشاركة كأساسي في المباراة.

وسيفضل المدرب الفرنسي كورتين الاعتماد على الثلاثي الهجومي الذي يتكون من آدما با وبسام وإسماعيل جاكيتي في المواجهة. ويبرر قرار مارتينز بانخفاض مستوى باكيلي خاصة خلال المباراة الماضية مع مالي ضمن تصفيات أمم أفريقيا للمحليين 2016 رواندا. وكان مارتينز يعتمد بشكل أساسي على باكيلي منذ مشاركته في مباراة الكاميرون ضمن تصفيات أمم أفريقيا الغابون 2017 وتسجيله لهدف الفوز في نفس التصفيات أمام منتخب جنوب أفريقيا.

من جانب آخر غادرت القاهرة أمس الخميس بعثة المنتخب المصري الأول لكرة القدم متوجهة إلى العاصمة التشادية إنجمينا لمواجهة منتخب تشاد غدا السبت، في ذهاب الدور الثاني من التصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم 2018 في روسيا.

أنهت البعثة إجراءات سفرها على رحلة مصر للطيران رقم 885 وتضم 42 فردا من بنيهم 24 لاعبا برئاسة جمال علام رئيس الاتحاد المصري وبمرافقة المشرف على المنتخب المصري المهندس هاني أبوريده عضو المكتبين التنفيذيين للاتحادين الدولي (الفيفا) والأفريقي (الكاف) وأحمد مجاهد عضو مجلس إدارة المنتخب وإيهاب لهيطة مدير المنتخب المصري، وسيلتقي المنتخب المصري مع نظيره التشادي غدا السبت في لقاء الذهاب على أن يقام لقاء العودة يوم الثلاثاء المقبل على ملعب برج العرب غرب الإسكندرية على أن يتأهل الفائز إلى الدور الحاسم من التصفيات وهو دور المجموعات.

22