تونس تتوقع تسارع النمو في العام المقبل

الأربعاء 2013/09/18
تونس تتطلع إلى التحكم في الميزانية الجديدة لعام 2014

تونس- توقعت الحكومة التونسية أمس أن يرتفع معدل النمو الاقتصادي في البلاد ليصل الى نحو 4 بالمئة في العام المقبل مقارنة بنحو 3.6 بالمئة في العام الحالي.

وقال مستشار رئيس الحكومة المؤقتة المكلف بالمالية سليم بسباس في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء التونسية إن مشروع ميزانية الدولة لعام 2014 يستند إلى توقعات نمو في حدود 4 بالمئة.

وأوضح بسباس أن المعدل يبقى دون التوقعات التي قامت عليها المؤشرات المبرمجة على المدى المتوسط من أجل التحكم في المديونية ودفع الاستثمار.

وكانت الحكومة التونسية خفضت توقعاتها للنمو في العام الجاري مرتين من 4.5 بالمئة الى 4 بالمئة وأخيرا 3.6 بالمئة وعزت ذلك إلى الوضع الاقتصادي الصعب وتراجع القطاع الزراعي وانخفاض معدل النمو العالمي. وأكد بسباس أن الهدف هو الحفاظ على التوقعات الأخيرة في الفترة المتبقية من العام.

وكان وزير المالية الياس فخفاخ أعلن في وقت سابق أن حجم ميزانية الدولة للعام القادم سيبلغ نحو 17 مليار دولار أي بزيادة نسبتها 2.2 بالمئة عن ميزانية العام الحالي.

وقال بسباس إن الحكومة تتطلع من خلال مشروع الميزانية الجديد إلى التحكم في عجز الميزانية فى حدود 6.5 بالمئة مقابل 7.5 بالمئة متوقعة لهذا العام.

وتعاني تونس من شلل في عمل المؤسسات منذ اغتيال النائب المعارض محمد البراهمي في 25 يوليو الماضي ودعوة المعارضة إلى تشكيل حكومة كفاءات عوضا عن الحكومة المؤقتة الحالية.

وحذر البنك المركزي في وقت سابق من الشهر الجاري من استمرار الاحتقان السياسي بين السلطة والمعارضة وتأثيره على سلامة الاقتصاد الوطني داعيا إلى ضرورة التوصل الى الاستقرار لدفع الاستثمار والتشغيل.

وتراجع اقتصاد تونس المصنف في المرتبة الأربعين عالميا، في الفترة الممتدة بين عامي 2011 و2012 إلى المركز الثالث والثمانين في الفترة من عامي 2013 و2014، وذلك وفقا لأحدث تقرير لمؤسسة دافوس الاقتصادية.

10