تونس تجري في مايو أول انتخابات محلية بعد ثورة 2011

الثلاثاء 2017/12/19
تأكيد على أهمية السلطة المحلية في إرساء الديمقراطية

تونس - قالت الرئاسة التونسية اليوم الثلاثاء إن الرئيس الباجي قائد السبسي وقع مرسوما يدعو إلى انتخاب أعضاء المجالس البلدية في شهر مايو المقبل، لتكون هذه أول انتخابات محلية بعد ثورة 2011، التي أطاحت بالرئيس الأسبق زين العابدين بن علي.

وقالت الرئاسة في بيان إن السبسي وقع اليوم "الأمر الرئاسي المتعلق بدعوة الناخبين بالبلاد التونسية إلى انتخاب أعضاء المجالس البلدية يوم الأحد 6 مايو 2018".

وأضاف البيان "يُدعى الناخبون من العسكريين وأعوان قوات الأمن الداخلي لانتخاب أعضاء المجالس البلدية يوم الأحد 29 أبريل 2018".

وتابع "أكد رئيس الجمهورية على أهمية الاستحقاق الانتخابي البلدي اعتبارا لأهمية السلطة المحلية في إرساء الديمقراطية التشاركية وتأثيرها المباشر على مستوى ونوعية حياة المواطنين مشددا على ضرورة العمل على توفير أحسن الظروف لإجراء هذه الانتخابات".

وتعاني المناطق البلدية في تونس من انهيار في الخدمات وتدهور مستمر للبيئة بسبب غياب مجالس بلدية منتخبة منذ .2011

وتضغط منظمات من المجتمع المدني وأحزاب المعارضة من أجل استكمال النظر في مشروع قانون خاص بالسلطات المحلية في البرلمان حتى يكون مرجعا للانتخابات البلدية المقبلة بدل الركون إلى قانون قديم يعود لعام .1975

ويحدد القانون الجديد صلاحيات المجالس البلدية ويعزز استقلاليتها المالية والإدارية عن السلطة المركزية.

وبعد اعتماد دستور الجمهورية التونسية الجديد في يناير 2014 واجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية في العام ذاته، كانت هذه الانتخابات البلدية مرتقبة جدا لترسيخ المسار الديمقراطي على المستوى المحلي بعد سبع سنوات من الإطاحة بنظام الرئيس زين العابدين بن علي.

ويعول على هذه الانتخابات البلدية لتحسين مستوى الخدمات والبنى التحتية التي تدهورت بشكل كبير منذ حل المجالس البلدية واستبدالها بنيابات خصوصية معينة من السلطة التنفيذية منذ منتصف 2011.

يذكر أن الهيئة المستقلة للانتخابات كانت قد قررت إجراء الانتخابات البلدية في 17 من الشهر الجاري، لكن استقالة رئيسها شفيق صرصار وعدد من أعضائها قبل أشهر من الانتخابات أدت إلى تأجيلها.

وكان مقررا إجراء الانتخابات البلدية في عام 2016 لكن تأخرت المصادقة على قانون الانتخابات المحلية بسبب خلاف على مشاركة الأمنيين والعسكريين.

وستكون هذه أول مرة يشارك فيها رجال الأمن والعسكريون في انتخابات لاختيار أعضاء المجالس البلدية. وكانت آخر مرة أجريت فيها انتخابات محلية في عام 2010.

1