تونس تحارب الفساد بأيدي الصحافيين

الاثنين 2017/01/23
محمود الذوادي: الدورة جاءت في إطار تنمية قدرات الصحافيين في مجال تعاطي الإعلام مع قضايا الفساد

تونس – نظمت الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد ومركز تونس لحرية الصحافة دورة تدريبية للصحافيين، في إطار البرنامج الوطني لتكوين صحافيين في مجال مكافحة الفساد، وذلك بهدف تعزيز قدرات ومعارف الصحافيين في مجال الصحافة الاستقصائية من خلال تطوير أساسيات وقواعد لا يمكن الاستغناء عنها لإجراء تحقيقات جيّدة إذا تعلق الأمر بمكافحة الفساد والرشوة.

وأوضح محمود الذوادي، رئيس مركز تونس لحرية الصحافة، أن الدورة جاءت في إطار تنمية قدرات الصحافيين في مجال تعاطي الإعلام مع قضايا الفساد، وقد حضرها يومي الجمعة والسبت، 25 صحافيا من وسائل الإعـلام الرسمية والخاصة. وتناولت مشكلات الصحافة الاستقصائية في تونس.

وأضاف الذوادي في تصريحات لـ“العرب” أن محاربة الفساد في تونس تقتضي توحيد الجهود وتغيير بعض التشريعات لدعم المنظومة القضائية.

ويأتي تبنـي الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد ومركز تونس لحرية الصحافة لهذا المشروع، نظرا لحاجة تونس في هذه المرحلة إلى صحافيين متخصصين في مجال التعاطي الإعلامي مع قضايا مكافحة الفساد، ولهذا هناك ضرورة لاكتساب الصحافيين قدرا من الثقافة القانونية عند تناول قضايا حساسة وشائكة، وذلك من أجل تقليص المخاطر التي يتعرضون لها.

وتتلخص المحاور التي يتناولها البرنامج في الاتفاقيات والمعايير الدولية في مجال الحوكمة الرشيدة ومقاومة الفساد، والدستور التونسي.

هذا إضافة إلى القوانين المحلية مثل قانون النفاذ إلى المعلومة، وقانون التصريح بالمكاسب لكبار المسؤولين، والمرسوم المنظم للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد.

كما يتناول مبادئ التحقيق والاستقصاء في قضايا الفساد من قبل الصحافيين، وحماية المبلغين والشهود في ملفات الفساد.

ويمكّن البرنامج المشاركين من الاطلاع على مختلف آليات مكافحة الفساد وتجارب الدول المتقدمة (القوانين، المعاهدات…)، وتعزيز قدرات الصحافيين على النفاذ إلى المعلومة وتحليل الوثائق المتعلقة بملفات الفساد.

ويأتي المشروع في شكل ورشات لمجموعة من الخبراء في المجال التشريعي والمهني، وسيصدر عن المشاركين تقرير كل 3 أشهر.

ويترقب المنظمون للمشروع نتائج تتضمن في مرحلة أولى تكوين صحافيين متخصصين ووضع منهجية يتم تعميمها في نهاية البرنامج على مختلف وسائل الإعلام حتى يعتمدها الصحافيون التونسيون في معالجة قضايا الفساد. كما يتضمن البرنامج حملتين موجهتين إلى الرأي العام.

18