تونس تدفع بتعزيزات عسكرية إلى حدودها مع ليبيا

الاثنين 2013/10/07


تركيز لافت على محيط المعبر الحدودي "رأس جدير"

تونس - دفعت السلطات التونسية بتعزيزات عسكرية وأمنية كبيرة إلى بلدة بن قردان الحدودية مع ليبيا وسط تقارير حول تحركات وُصفت بـ"المريبة" لمسلحين ليبيين لهم صلة بتنظيم"أنصار الشريعة" السلفي الجهادي المحظور قرب الحدود مع تونس.

وقال الناشط السياسي حسين زرقي في إتصال هاتفي مع وكالة "يونايتد برس انترناشونال" من بلدة بن قردان التونسية، إن التواجد العسكري التونسي في هذه البلدة "تكثف أمس الأحد بشكل لافت، حيث تزايد عدد الحواجز العسكرية، كما شوهدت العديد من الآليات العسكرية تتجه نحو الحدود مع ليبيا".

وأضاف أنه شاهد عددا كبيرا من "حاملات الجنود، والعربات المدرعة المزودة برشاشات ثقيلة، ومدفعية قصيرة المدى في أبرز مداخل بلدة بن قردان، وأخرى كانت تتجه نحو "رأس جدير" الذي يُعتبر من أبرز المعابر الحدودية البرية بين تونس وليبيا".

وأشار إلى أن هذا التواجد العسكري المُكثف، ترافق مع إنتشار واسع لوحدات مُسلحة تابعة لقوات الأمن والحرس الوطني (الدرك) على طول الطريق الرابطة بين بن قردان والمعبر الحدودي "رأس جدير"، حيث يقوم أفرادها بعمليات تفتيش دقيقة للسيارات الليبية التي تدخل التراب التونسي.

في غضون ذلك ذلك، سجلت وسائل إعلام محلية تحليقا مكثفا لعدد من المروحيات العسكرية التونسية على طول الحدود بين تونس وليبيا، مع تركيز لافت على محيط المعبر الحدودي "رأس جدير" الذي يقع على بعد نحو 600 كيلومتر جنوب شرق تونس العاصمة، وكان قد أُغلق أكثر من مرة بعد تكرر الحوادث الأمنية.

ولم يتسن معرفة أسباب الدفع بهذه التعزيزات العسكرية والأمنية إلى تلك المنطقة الحدودية من مصادر رسمية، لاسيما وأنها تأتي فيما تواترت أنباء عن تحركات وُصفت بـ"المريبة" لعناصر مُسلحة ليبية يُعتقد أنها تابعة لميليشيات تُطلق على نفسها إسم "درع ليبيا".

وكانت تقارير أشارت في وقت سابق الى أن هذه الميليشيات "تعتزم الهجوم على معبر "رأس جدير" بهدف السيطرة عليه، وأخرى تحدثت عن إستعدادات يقوم بها تنظيم "أنصار الشريعة" السلفي الجهادي التونسي المحظور لتنفيذ عمليات إرهابية داخل تونس انطلاقا من الأراضي الليبية.

1