تونس ترصد الدور الثاني لمونديال السلة

تونس تحتاج إلى الفوز لبلوغ الدور الثاني للمرة الأولى في تاريخها في مشاركتها الثانية عندما تلتقي بورتوريكو.
الأربعاء 2019/09/04
على طريق العالمية

بكين – انحصرت المنافسة على البطاقة الثانية بين تونس وبورتوريكو، حيث سيلتقيان اليوم الأربعاء في قمة حاسمة ضمن الجولة الثالثة من بطولة العالم لكرة السلة.

ويحتاج المنتخب التونسي إلى الفوز لبلوغ الدور الثاني للمرة الأولى في تاريخه في مشاركته الثانية بعد خروجه من الدور الأول في مونديال 2010 في تركيا، وفي حال التأهل ستلعب تونس في مجموعة صربيا وإيطاليا وإسبانيا.

وكان نسور قرطاج، أجروا العديد من المعسكرات. وحرص المدرب البرتغالي ماريو بالما، على إشراك كل اللاعبين؛ للوقوف على مدى جاهزية جميع العناصر.

وكانت حصيلة منتخب تونس في اللقاءات الودية، إيجابية، ويؤكد ذلك تصنيف الاتحاد الدولي لكرة السلة الذي وضع نسور قرطاج في المركز الـ15 عالميا، في ضوء النتائج المحققة بالمباريات الودية، ما يجعل المعنويات مرتفعة قبل المنافسة في كأس العالم على البطاقة المؤهلة لأولمبياد طوكيو.

ضمان التأهل

قد رفض المدرب البرتغالي من قبل الخوض في حظوظ المنتخب التونسي في الدور الأول للمونديال، قائلا “قدمنا إلى الصين للمنافسة في المونديال هدفنا الوحيد ضمان التأهل إلى الألعاب الأولمبية 2020. لذلك علينا الحصول على المركز الأول على مستوى المنتخبات الأفريقية وقد أعددنا العدة لتحقيق غايتنا”.

تلعب صربيا وإيطاليا في الدور الثاني في مجموعة تضم منتخب إسبانيا حامل لقب نسخة 2006 والذي حجز البطاقة الأولى عن المجموعة الثالثة بفوزه على نظيره البورتوريكي 73-63،

وأوضح “لقد وضعتنا القرعة في مجموعة ثالثة صعبة تتكون إلى جانب إسبانيا من بورتوريكو وإيران. حتما الفريق الإسباني من بين الأقوى والأفضل في العالم كما أن إيران وبورتوريكو منتخبات قوية وصلبة. المهمّ هو المحافظة على التركيز واللعب على مستوانا الحقيقي للظهور بمردود مشرّف”.

وأضاف “عناصر الفريق تتمتع بروح قتالية عالية ومستوى فني وبدني جيد. قمنا بتحضيرات مميزة خاصة خلال فترة الإعداد الأخيرة في اليابان . ساعدنا وجودنا هناك على المزيد من التأقلم مع فارق التوقيت والتعود على الظروف المناخية واللوجستية”.

ويلتقي بطل أوروبا في عامي 1983 و1999 في المباراة المقبلة نظيره الصربي، في مواجهة منتظرة بين الطرفين الأربعاء. وعن هذا اللقاء اعتبر بيلينيلي أن فريقه لا يخشى مواجهة أي طرف بقوله “صربيا هي أفضل منتخب في البطولة لكننا لا نخاف من هذا الأمر”.

 وتلعب صربيا وإيطاليا في الدور الثاني في مجموعة تضم منتخب إسبانيا حامل لقب نسخة 2006 والذي حجز البطاقة الأولى عن المجموعة الثالثة بفوزه على نظيره البورتوريكي 73-63، ويعد هذا هو الفوز الثاني لإسبانيا بعد الأول على تونس 101-62.

استعادة التوازن

المعنويات مرتفعة
المعنويات مرتفعة

استعاد المنتخب التشيكي توازنه في كأس العالم لكرة السلة المقامة حاليا في الصين، وتغلب على نظيره الياباني 89-76 في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الخامسة.

ورفع المنتخب التشيكي، الذي خسر مباراته الأولى أمام نظيره الأميركي حامل اللقب، رصيده إلى ثلاث نقاط متصدرا المجموعة، بينما يتذيل المنتخب الياباني المجموعة برصيد نقطتين بعد أن تلقى هزيمتين.

وواصل منتخب الدومينيكان انطلاقته القوية محققا الانتصار الثاني على التوالي، حيث تغلب على نظيره الألماني 70-68، ليتصدر المجموعة السابعة برصيد أربع نقاط، مقابل نقطتين لمنتخب ألمانيا الذي تلقى الهزيمة الثانية.

وتصدر منتخب نيوزيلندا المجموعة السادسة برصيد ثلاث نقاط بعدما تغلب على منتخب الجبل الأسود 93-83، كما تصدر المنتخب الأسترالي المجموعة الثامنة برصيد أربع نقاط بفوزه على نظيره السنغالي 81-68.

وخطا المنتخب الأسترالي خطوة مهمة نحو الدور الثاني لنهائيات كأس العالم، بفوزه الثلاثاء على نظيره السنغالي 81-68 في الجولة الثانية من منافسات “مجموعة الموت” الثامنة. وتدين أستراليا بفوزها إلى جناح يوتا جاز الأميركي جو إينغلز الذي كان على بعد تمريرة حاسمة من تحقيق إنجاز تاريخي يتمثل بـ”تريبل دبل” (10 على الأقل في ثلاث من الفئات الإحصائية)، هي الأولى في تاريخ البطولة، بعدما سجل 17 نقطة مع 10 متابعات و9  تمريرات حاسمة.

وأضاف نجم سان أنتونيو سبيرز باتي ميلز 22 نقطة بينها 12 في الربع الثالث. وهو الفوز الثاني في مونديال 2019 لأستراليا المرشحة بقوة لوضع حد لهيمنة الولايات المتحدة على لقب البطولة العالمية، بعدما حققت فوزا تاريخيا على الأخيرة في مباراة ودية استعدادا للمونديال.

وتعد أستراليا مع صربيا واليونان وإسبانيا وفرنسا ضمن المرشحين لانتزاع اللقب من المنتخب الأميركي المفتقد للعديد من نجوم دوري المحترفين. وعلى الرغم من أن المنتخب الأسترالي يعد من المرشحين للتتويج باللقب هذا العام، إلا أن التاريخ يصب في عكس ما يأمل، إذ لم يسبق لأستراليا تخطي عتبة الدور ربع النهائي في 11 مشاركة سابقة في مونديال السلة.

22