تونس تستضيف معرضا إيطاليا يحتفي بعبقرية ليوناردو دافنشي

المعرض يستمد فكرته من لوحة لدافينشي بعنوان "كوديس أطلنتيكو" وفيها تظهر مكوّنات غير مترابطة وعمليات حسابية.
الخميس 2019/10/17
عناصر بصرية ملتقطة من أعمال دافنشي

 تونس - يستضيف المركز الثقافي الإيطالي بالعاصمة تونس حتى العاشر من نوفمبر القادم معرضا للفنان الإيطالي كورادو فينيزيانو تحت عنوان “ليوناردو أطلنتيكو”، وذلك بمناسبة مرور 500 سنة على رحيل الرسام العالمي ليوناردو دافنشي (1452-1519).

ويقام المعرض ببادرة من المركز الثقافي الإيطالي وبدعم من معهد ليوناردو دافنشي لتدريس اللغة الإيطالية بكل من روما وميلانو وفلورنسا وسيان.

ويأتي حلول هذا المعرض بتونس كأول محطة له خارج القارة العجوز، بعد محطتين أوليين بكل من فرنسا وإيطاليا حيث افتتح بكنيسة سان فلورنتان بمدينة أمبواز الفرنسية، خاصة وأن فرنسا كانت البلد الذي قضى فيه الرسام دافنشي آخر ثلاث سنوات من حياته، وانتقل المعرض بعد ذلك إلى المرصد الفلكي بمدينة فلورنسا الإيطالية وإلى المتحف الوطني لماتيرا (عاصمة الثقافة الأوروبية 2019).

ويضمّ المعرض ثلاثين لوحة زيتية، يركّب فيها فينزيانو عناصر بصرية يلتقطها من أعمال دافنشي، سواء من لوحاته أو منحوتاته أو تخطيطاته الهندسية. كما تظهر في بعض اللوحات جمل اشتهرت على لسان رسّام “الموناليزا” أو كتبها في مخطوطاته.

ويستمد المعرض عنوانه وفكرته أيضا من لوحة لدافنشي بعنوان “كوديس أطلنتيكو” وفيها تظهر مكوّنات غير مترابطة كعجلات وأجنحة وأقواس وعمليات حسابية، والتي يراها شق من نقّاد الفن لحظة جنينية في الفن الحداثي ابتدعها صاحب لوحة “العشاء الأخير”.

والفنان الإيطالي كورادو فينيزيانو من مواليد 1958، وهو رسام ومخرج مسرحي إيطالي متخرج من مسرح بيكولو بميلانو. قدّم أول معرض له في العاصمة الإيطالية روما سنة 2013 ثم جابت معارضه العديد من العواصم العالمية كبروكسال وباريس وسان بيترسبورغ ولانزهو بالصين.

وقد حرص فينيزيانو من خلال معرض “ليوناردو أطلنتيكو” على التعريف بعبقرية مواطنه ليوناردو دافنشي الذي كان في الآن نفسه رساما ونحاتا ومهندسا معماريا وموسيقيا وفيلسوفا وكاتبا.

16