تونس تستعد لبنما خلف أبواب مغلقة

المنتخب التونسي يواصل تدريباته الأخيرة استعدادا لمباراته أمام بنما رغم تأكّد خروج الفريق من منافسات الدور الأول بمونديال روسيا.
الأربعاء 2018/06/27
ضربة موجعة

موسكو - أعلن المنتخب التونسي، مواصلة تدريباته خلف الأبواب المغلقة رغم تأكّد خروج الفريق من منافسات الدور الأول بمونديال روسيا، مع نهاية الجولتين الأوليين، من مباريات دور المجموعات. وقال المنتخب التونسي، إنه سيجري تدريباته الأخيرة استعدادا لمباراته أمام بنما، المقررة الخميس، في نهاية مشواريهما بالبطولة، دون حضور جماهير، أو وسائل إعلام.

وتأكد خروج تونس وبنما، من دور المجموعات، بعدما أخفقا في حصد أي نقطة في المجموعة السابعة التي تأهل منها المنتخبان البلجيكي والإنكليزي. وخسر المنتخب التونسي، مباراته الأولى أمام إنكلترا (1-2)، ثم خسر أمام بلجيكا (2-5)، لكنه يتطلع أن يكتب نهاية إيجابية لمشواره قبل وداع ملاعب المونديال، عبر مباراته أمام بنما.

ولم يحقق المنتخب التونسي، سوى انتصار واحد فقط في سجل مشاركاته بالمونديال، في نسخة عام 1978 عندما تغلب على نظيره المكسيكي (3-1). وقال نبيل معلول المدير الفني للمنتخب التونسي، والذي سيضطر لإجراء تغييرات جديدة مع انضمام لاعبه ديلان برون إلى قائمة المصابين، مضيفا “المباراة أمام منتخب بنما ستكون صعبة للغاية. لقد تطور مستواه”.

اشتعال المنافسة

في سياق متصل لعبت المنتخبات العربية دورا في اشتعال المنافسة على جائزة الحذاء الذهبي، حيث كان الطريق إلى شباك الرباعي العربي مفتوحا أمام هدافي البطولة. واستقبلت المنتخبات العربية، 24 هدفا في مونديال روسيا، وذلك قبل المباراة الأخيرة للمنتخب التونسي أمام بنما في المجموعة السابعة.

وكان المنتخب المغربي، الأكثر صلابة بين العرب، باستقبال شباكه 4 أهداف فقط، يليه مصر (6 أهداف)، ثم السعودية وتونس (7 أهداف). ويتصدر هاري كين، مهاجم منتخب إنكلترا ونادي توتنهام هوتسبير، لائحة هدافي كأس العالم برصيد 5 أهداف، سجل منها ثنائية في مرمى تونس، قبل أن يهز شباك بنما، بهاتريك بركلتي جزاء وبصمة ثالثة، جاءت بلمسة حظ.

أسماء بارزة

تضم لائحة هدافي البطولة، أسماء أخرى بارزة، بفضل زيارتها للشباك العربية، مثل إيدين هازارد صانع ألعاب بلجيكا، الذي سجل ثنائية في تونس، ولويس سواريز الذي سجل هدفين، أحدهما في مرمى السعودية، والمهاجم الروسي أرتيم دزيوبا الذي سجل هدفين، في مرمى السعودية ومصر.كذلك غادر محمد صلاح نجم ليفربول الإنكليزي مونديال 2018 مبكرا، تاركا بصمة قوامها هدفين، أحدهما في مرمى السعودية، كذلك المنتخب السعودي نفسه، سجل هدفين فقط بالبطولة جاءا في مرمى شقيقه المصري بأقدام سلمان الفرج وسالم الدوسري.

بالوي: سنبحث عن فوز تاريخي أمام تونس

سارانسك (روسيا) - بعد خسارتين كبيرتين في أول مباراتين بكأس العالم لكرة القدم ستبحث بنما عن انتصار تاريخي عندما تواجه تونس في ختام مشوار المنتخبين الخميس. وخسرت بنما 3-0 أمام بلجيكا في الجولة الافتتاحية الأسبوع الماضي قبل أن تسجل هدفها الأول على الإطلاق في البطولة خلال هزيمة 6-1 أمام إنكلترا الأحد. لكن المدافع فيليبي بالوي، صاحب هدف بلاده الوحيد، يأمل في حصد ثلاث نقاط عند مواجهة تونس التي خسرت أول جولتين أيضا وودعت المسابقة مبكرا. وقال بالوي للصحافيين “لقد درسنا تونس التي تعد منافسا صعبا لكن لا تزال الفرص متاحة أمامنا لتحقيق فوز تاريخي”. وسيعتزل بالوي (37 عاما) اللعب الدولي بعد كأس العالم لكنه يشعر بتفاؤل كبير بفرص بنما في السير قدما بعد ذلك. وقال بالوي “الخبرة التي اكتسبناها في روسيا ستكون مهمة جدا ونأمل أن تواصل بنما الماضي قدما”.

 

22