تونس تستنجد بدول الخليج درءا لشبح الإفلاس

السبت 2014/03/15
مهدي جمعة أمام مهمة انعاش الوضع الاقتصادي في البلاد

تونس - يبدأ رئيس الحكومة التونسية مهدي جمعة، اليوم، جولة في منطقة الخليج العربي بحثا عن تمويلات جديدة لبلاده في الوقت الذي أشارت تقارير إعلامية إلى أن حكومته لن تكون قادرة على صرف أجور الموظفين خلال الشهر المُقبل.

وتعاني تونس تبعات حكم الترويكا بقيادة حركة النهضة الإخوانية، والذي أفضى إلى تعطيل عجلة الاقتصاد الذي يعتمد بالأساس على السياحة والاستثمار الأجنبي.

وأدى الفشل الحكومي في إدارة الشأن العام وفي تطويق الخلافات السياسية وضبط الوضع الأمني إلى فقد ثقة الشركاء الخارجيين وحوّل وجهة قسم كبير من السياح عن تونس، وأدى إلى تراجع حاد في موارد الدولة ورصيدها من العملات الأجنبية.

وقال مراقبون إنّ حركة النهضة علّقت آمالا مبالغا فيها على قطر التي ترتبط معها بعلاقات وثيقة لإنقاذ الاقتصاد التونسي، إلا أن المساعدات القطرية جاءت دون المأمول.

وأكد هؤلاء أن حركة النهضة حين قبلت التنازل عن الحكم لصالح حكومة تكنوقراط بقيادة المهدي جمعة كانت تدرك حجم الكارثة الاقتصادية التي صنعتها.

وأمام رئيس الحكومة الجديد مهدي جمعة مهمّة بالغة الصعوبة لإنقاذ اقتصاد بلاده على المدى المتوسّط، إلا أن المهمة العاجلة تتمثل في سد عجز الميزانية الذي يبلغ 5 مليارات دولار. وقالت رئاسة الحكومة التونسية إن جولة جمعة التي ستتواصل إلى غاية الأربعاء المقبل، تشمل دولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية، والبحرين، وسلطنة عمان، والكويت، وقطر. وأشارت إلى أن وفدا من رجال الأعمال سيرافق جمعة في هذه الجولة التي تستهدف البحث عن تمويلات جديدة للبلاد.

وكان رئيس الحكومة التونسية الذي أقر في وقت سابق بصعوبة الوضع الاقتصادي في بلاده، قد أعلن الأربعاء أن حكومته “تُعول على دعم الدول الشقيقة والصديقة، وعلى جلب الاستثمارات خلال جولته الخليجية”.

ولفت مراقبون إلى أن الجولة الخليجية لرئيس الحكومة التونسية تأتي فيما ذكرت صحيفة “الشروق” التونسية، أمس أن الحكومة “تحتاج إلى معجزة حقيقية لتوفير رواتب شهر أبريل المُقبل”.

وأشارت نقلا عن مصادر وصفتها بـ”الجديرة بالثقة”، إلى أن “رواتب موظفي الوظيفة العمومية والجماعات المحلية لشهر أبريل لن تُصرف في وقتها، وأن الوضع سيزداد صعوبة شهرا بعد آخر”.

وأضافت أنه إذا “لم يتم صرف مساعدات عاجلة إلى الدولة خلال الجولة الخليجية لرئيس الحكومة مهدي جمعة، فإن الدولة ستعجز عن صرف الأجور بعد شهر مارس الجاري”.

3