تونس تسجل استقرارا أمنيا منذ مطلع العام

السبت 2017/02/11
اليقظة ضرورية

تونس - أكدت وزارة الداخلية التونسية، الجمعة، تسجيل استقرار كبير في الوضع الأمني بالبلاد، منذ مطلع العام الحالي.

وجاء ذلك على لسان العقيد وليد حكيمة، المتحدث باسم الإدارة العامة للأمن التونسي التابعة للداخلية، في مؤتمر صحافي بالعاصمة تونس.

وقال حكيمة إنه “منذ عام تقريبا لم تسجل أي عملية إرهابية، وذلك نتيجة مجهود قوات الأمن والاستراتيجية الوطنية في مجال مكافحة الإرهاب”.

وقال العميد خليفة الشيباني، المكلف بالإعلام بالإدارة العامة للحرس التونسي، من جهته، خلال المؤتمر ذاته، إن “المؤسسة الأمنية في تونس بدأت تتعافى وهناك تحسن كبير في الوضع الأمني بالبلاد”.

وأكد أن “العمليات الأمنية في مجال مكافحة الإرهاب في تقدم مستمر”.

وكشف الشيباني أن “عدد المداهمات التي تمت في إطار ملاحقة إرهابيين، وصلت إلى 49 ألفا و264 مداهمة، و33 ألفا و361 عملية تحر، وأحيلت على القضاء 765 قضية إرهابية، كما تم إيقاف 1069 عنصرا إرهابيا، و807 يتم البحث عنهم، وذلك خلال 2016”.

وأضاف “تم إحباط 287 عملية اجتياز حدود برية وبحرية، وإيقاف 1537 شخصا متورطا فيها، إلى جانب التصدي إلى 6415 عملية تهريب سلع خلال العام الماضي”.

وتابع “وتم حجز أسلحة لها علاقة بعمليات إرهابية، منها 177 سلاح كلاشينكوف رشاش، و12 مسدسا، و129 قذيفة، و662 مخزن سلاح، و3 أحزمة ناسفة، وذلك في العام نفسه”.

وأشار حكيمة، على صعيد آخر، إلى “تسجيل 3367 تحركا احتجاجيا عام 2016، فيما تم تسجيل 360 احتجاجا اجتماعيا في كامل مناطق البلاد، وذلك خلال شهر يناير 2017”.

وأشار إلى “تكرر الاعتداءات على أمنيين خلال تأمين التحركات الاحتجاجية، حيث سجل 30 اعتداء على أعوان أمن من قبل محتجين خلال يناير الماضي، أثناء تحركات احتجاجية”.

وتعرضت تونس، منذ مايو 2011، لسلسلة من الأعمال الإرهابية، راح ضحيتها العشرات من الجنود ورجال الأمن والمدنيين والسياح الأجانب.

4