تونس تشدد إجراءات تأمين حج اليهود

الخميس 2015/05/07
يجري حج اليهود إلى جربة هذا العام في "أقصى درجات اليقظة" الأمنية

تونس- فرضت تونس إجراءات أمنية مشددة لتأمين موسم حج اليهود إلى كنيس الغريبة في جزيرة جربة (جنوب شرق تونس) خاصة بعد الهجوم الدموي على متحف باردو وتحذير إسرائيل من هجمات إرهابية محتملة في تونس.

وركزت قوات الأمن، حسب تقارير إخبارية، حواجز لتفتيش السيارات والتثبت من هويات القادمين كما تم تركيز حواجز مماثلة حول “الحارة الكبيرة”، أكبر حي لليهود في جربة.

ويقام الحج اليهودي وسط إجراءات أمنية مشددة منذ أن تعرض كنيس الغريبة في 11 أبريل 2002 لهجوم انتحاري أسفر عن مقتل 21 شخصا (14 سائحا ألمانيا و5 تونسيين وفرنسيين اثنين) تبناه تنظيم القاعدة.

ويجري حج هذا العام في “أقصى درجات اليقظة” الأمنية، حسب وزير الداخلية ناجم الغرسلي، لأنه يأتي إثر مقتل 21 سائحا أجنبيا وشرطيا تونسيا في هجوم دموي استهدف في 18 مارس الماضي متحف باردو وتبناه تنظيم الدولة الإسلامية.

وأعلنت إسرائيل، منذ أيام، في بيان نشره مكتب مكافحة الإرهاب التابع لرئيس الوزراء بنيامين نتانياهو أن “آخر المعلومات تشير إلى أن هناك مشاريع لاعتداءات إرهابية ضد أهداف إسرائيلية أو يهودية في تونس”، وهو ما نفته السلطات التونسية، حيث أعلن وزير الداخلية أن التحذير الإسرائيلي “غير بريء ويراد به الإساءة إلى سمعة تونس من الناحية الأمنية والعسكرية”.

ويعيش في تونس اليوم نحو 1500 يهودي يقيم أغلبهم في جزيرة جربة، وقبل استقلالها عن فرنسا سنة 1956، كان يعيش في تونس 100 ألف يهودي وغادر هؤلاء البلاد بعد الاستقلال نحو أوروبا وإسرائيل.

ويحظى كنيس الغريبة بمكانة خاصة عند يهود تونس ودول أخرى، باعتباره أقدم معبد يهودي في أفريقيا ويعتبرون أنه توجد فيه واحدة من أقدم نسخ التوراة في العالم.

وبالإضافة إلى اليهود التونسيين، سيشارك في حج هذا العام نحو 500 يهودي قادمين من إسرائيل وفرنسا وإيطاليا وأيضا بريطانيا والولايات المتحدة.

ومنذ سنوات، تمنح مصالح الحدود التونسية “رخصة مرور دخولا وخروجا” للحجاج الإسرائيليين من دون التعامل مع الجوازات الإسرائيلية، حسب ما أعلنت عنه وزارة الداخلية التونسية سنة 2014.

2