تونس تعتزم استئناف العلاقات الدبلوماسية مع سوريا

الخميس 2015/04/02
تونس أغلقت السفارة السورية وطردت سفيرها أواخر سنة 2011

تونس - قال وزير الخارجية التونسي الطيب البكوش الخميس ان بلاده ستفتح قنصلية في سوريا وترحب بعودة السفير السوري الى تونس في خطوة تشير على الارجح لاستعادة العلاقات مع سوريا بعد ثلاث سنوات من قطعها.

وتأتي هذه الخطوة في وقت أكد فيه كاتب الدولة للشؤون العربية والإفريقية التوهامي العبدولي في تصريحات صحفية سابقة أنّ ملف عودة العلاقات التونسية السورية لسالف عهدها مطروحة وتحت الدرس في وزارة الخارجية بالتنسيق مع رئاسة الجمهورية.

وأوضح العبدولي أنّ ما لا يعلمه الجميع أنّ مكتب السفارة التونسية في دمشق يشتغل ويقدّم جميع الخدمات القنصلية للتونسيين المتواجدين في سوريا.

وذكر العبدولي، أنّ مستوى التعامل الدبلوماسي عند وجود أزمة في بلد ما يقتضي استدعاء السفير للتشاور وتقييم الأوضاع، وليس إغلاق السفارة وما يعنيه من إنهاء للتعامل الدبلوماسي، وهو الخطأ الذي ارتكبه رئيس الجمهورية الأسبق المنصف المرزوقي على حدّ قوله.

يذكر أنّ تونس قرّرت إغلاق السفارة السورية وطرد السفير أواخر سنة 2011، كما أعلنت تأييدها للمجلس الوطني الذي أسسته المعارضة في الخارج ممثلاً شرعيا ووحيداً للشعب السوري مباشرة بعد تقلّد المنصف المرزوقي لمنصب رئيس الجمهورية في 13 ديسمبر 2011.

وقد بيّن المرزوقي أنه غير نادم تماما على قطع العلاقات الدبلوماسية مع سوريا، معتبرا ان قراره يمثل 10 ملايين تونسي يرفضون حكم "الديكتاتور" بشار الأسد والانتهاكات التي يقوم بها نظامه على حد تعبيره.

وقال المرزوقي إنه، حين اتخذ قرار قطع العلاقات مع سوريا ، أخذ بعين الاعتبار مصالح التونسيين في الأراضي السورية ،وقد تم تسخير السفارة التونسية في بيروت سابقا لخدمة مصالحهم.

واعتبر المرزوقي أن تونس بقدر مراعاتها لمصالحها فإن هذا القرار اتخذ على اعتبار المبادئ التي تلتزم بها، مؤكدا أنه كان سيواصل اتباع رؤاه في المسألة ولن يعيد العلاقات مع سوريا لو انتخبه الشعب التونسي في الانتخابات الرئاسية الفارطة.

1