تونس تعيد قطعة أثرية مسروقة إلى الجزائر

الأحد 2014/03/30
القناع الأبيض المسروق يعود إلى موطنه

تونس- قال وزير الثقافة التونسي مراد الصقلي أمس الأول الجمعة إن بلاده ستسلم جارتها الجزائر قطعة أثرية مسروقة في بداية شهر أبريل/ نيسان المقبل.

والتحفة الأثرية هي قناع من الرخام الأبيض يعرف باسم (غورغون) وسرق من الموقع الأثري (هيبون) بشرق الجزائر عام 1996، قبل أن يعثر عليه في بيت صخر الماطري صهر الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي عقب الثورة الشعبية التي أطاحت به قبل ثلاث سنوات.

وقال الصقلي: “اتصلت بوزيرة الثقافة الجزائرية (خليدة تومي) لزيارة تونس في الأسبوع الأول أو الثاني من أبريل لاستلام التحفة”. وأضاف: “سبق أن تعهدت الحكومة التونسية للجزائر بإعادة التحفة الأثرية المسروقة، وبعد الانتهاء من الإجراءات القانونية ستعود التحفة الأثرية إلى موطنها”.

واكتشف القناع الذي يزن 320 كيلوجراما عام 1930، خلال الحفريات التي قام بها فريق عالم الآثار الفرنسي شوبو بالقرب من موقع هيبون الأثري.

24