تونس تفرج عن قيادي "فجر ليبيا" بعد ضغوطات

الخميس 2015/06/18
تونس تسلم القيادي في فجر ليبيا لحكومة طرابلس الموازية

تونس- أفادت تقارير إعلامية بالإفراج عن القيادي الليبي في جماعة "فجر ليبيا" وليد القليب المعتقل بتونس ليل الأربعاء، بعد أيام من خطف 10 دبلوماسيين تونسيين في طرابلس. وأفادت المصادر أن السلطات التونسية أفرجت عن القليب، وسلمته لحكومة طرابلس الموازية.

وكانت عناصر مسلحة اقتحمت الجمعة الماضي القنصلية التونسية في طرابلس واقتادت 10 موظفين إلى مكان غير معلوم. وأفرج الخاطفون في وقت سابق عن ثلاثة موظفين ويتوقع أن يفرجوا عن الباقين مع إخلاء سبيل القليب.

يذكر أن حادث الاختطاف هو الثاني بعد أسابيع قليلة من أزمة الرهائن التونسيين الذين احتجزوا من قبل ميليشيات مسلحة تتبع قوات فجر ليبيا في حملة أمنية قالت الأخيرة إنها تستهدف الهجرة غير الشرعية قبل أن يتم اخلاء سبيلهم على دفعات. وقد جرت مفاوضات بشأن إطلاق سراح بقية الرهائن.

وكان مسلحون قد اقتحموا القنصلية التونسية الجمعة في طرابلس حيث اختطفت فصائل مسلحة فيما سبق دبلوماسيين وأجانب للضغط على حكوماتهم للإفراج عن مسلحين ليبيين محتجزين في سجون بالخارج.

وقال المسؤول في الشرطة الدبلوماسية الليبية فرج السويحلي إنه تم إطلاق سراح ثلاثة دبلوماسيين امس بعد أن اختطفوا في العاصمة طرابلس وأضاف أن الدبلوماسيين السبعة الآخرين سيفرج عنهم حين تفرج السلطات التونسية عن المعتقل الليبي وليد القليب.

وأكد مصدر بالحكومة التونسية الإفراج عنهم لكنه لم يذكر تفاصيل عن المفاوضات أو الشروط التي وضعها الخاطفون.

وكان مسلحون قد خطفوا دبلوماسيين ورعايا مصريين واردنيين وتونسيين فيما سبق، وغادر معظم الدبلوماسيين البلاد بعد أن سيطر فصيل فجر ليبيا على طرابلس.

وتونس واحدة من الدول القليلة التي لايزال لها وجود دبلوماسي في طرابلس منذ سيطر فصيل يسمى فجر ليبيا على العاصمة مما اضطر الحكومة المعترف بها دوليا الى الانتقال لشرق البلاد وتمارس عملها حاليا من هناك.

1