تونس تفقد المخرجة المسرحية رجاء بن عمار

الخميس 2017/04/06
تركت حصيلة فنية متنوعة

تونس- فقدت الساحة الثقافية في تونس المخرجة المسرحية المخضرمة رجاء بن عمار، وذلك بعد خضوعها لعملية جراحية على القلب في وقت متأخر من مساء الثلاثاء 4 أبريل الجاري.

ونعت وزارة الثقافة التونسية رجاء بن عمار، وقالت إنها تعتبرها عمودا من أعمدة المسرح التونسي ورمزا من رموزه.

وقدمت بن عمار أعمالا مسرحية متنوعة منها “الأمل” و”ساكن في حي السيدة” و”بياع الهوى” و”فاوست” و”وراء السكة” و”الباب إلى الجحيم” و”هوى وطن”، وكان من آخر أعمالها مسرحية من إنتاج المسرح الوطني التونسي بعنوان “نافذة على..” افتتح بها مهرجان الحمامات الدولي دورته الأخيرة.

المسرحية اعتمدت فيها بن عمار كعادتها على الجسد حركة ورقصا، مقدمة حالة التشظي والقطيعة والعزلة المفضية إلى هذيان طويل لا ينتهي بطلب الشخصيات الموت بل يتخطاه إلى مراحل مرضية غاية في الرمزية.

رحلت رجاء بن عمار تاركة مسيرة مسرحية انطلقت من المسرح المدرسي والجامعي في أواخر الستينات من القرن الماضي برفقة ثلة من الفنانين وكذلك الفنانات من المجددات في المسرح التونسي منهن الفنانة جليلة بكار، كما كانت من أوائل الذين أسسوا لتجربة الرقص المسرحي في تونس عبر الورشات التي كانت تنظمها سواء في فضاء “مدار” أو من خلال الورشات التي تنظمها المهرجانات المسرحية التونسية، حيث درّست أغلب الكوريغرافيين التونسيين.

16