تونس تقتحم صناعة الطائرات المسيرة والأقمار الاصطناعية

مجموعة "تلنات" التونسية للبرمجيات توقع اتفاقيةً مع شركة "فوجي انفاك" اليابانية المختصة في صناعة الطائرات المسيرة.
السبت 2018/04/28
فتح آفاق تكنولوجية بين البلدين‎

صفاقس (تونس) - اقتحمت تونس صناعة الطائرات دون طيّار بتوقيع مجموعة “تلنات” التونسية للبرمجيات اتفاقيةً، هي الأولى من نوعها، مع شركة “فوجي انفاك” اليابانية المختصة في صناعة الطائرات المسيرة.

وقال محمد الفريخة المدير العام لمجموعة “تلنات” على هامش المؤتمر الدولي حول تكنولوجيات الفضاء الذي عقد على مدار يومين في صفاقس هذا الأسبوع إن “المجموعة ستبدأ في تصنيع الطائرات دون طيار في المجمع التكنولوجي بصفاقس بالاعتماد على مهندسين تونسيين”.

وحسب المنظمين للمؤتمر، فإن طائرات الدرون الصغيرة ستستعمل في التصوير الجوي والمسح الجغرافي وللكشف عن الآثار والمواقع الأثرية ومراقبة الأراضي الزراعية.

وبالإضافة إلى صناعة الطائرات دون طيار، تهدف المجموعة التونسية لإرسال أول قمر اصطناعي إلى الفضاء في عام 2020.

وقال الفريخة “لقد انطلقنا في توريد محتويات القمر الذي سيجند له 25 مهندسا وسيكون مختصا في الإنترنت كبداية، ومن ثم سنرسل بقية الأقمار التي سيصل عددها إلى 6، وستكون مختصة في التحكم عن بعد وفي التقاط الصور الأرضية”.

وأضاف “سنشرع في تأسيس مركز صفاقس للطيران سيتضمن وحدة لتركيب وتصميم الأقمار الاصطناعية ووحدة للطائرات دون طيار ومركز للبحث والهندسة في قطاع الطيران سيوفر 500 وظيفة”.

وعبر المختص في الشركة اليابانية، ناكاياما، سعادته بتوقيع الاتفاق، ورغبة “فوجي انفاك” في أن يكون الاتفاق بداية تعاون وفتح آفاق تكنولوجية بين البلدين‎.

وقال “نحن نشجع البلدان النامية على الاعتناء بالتكنولوجيا واستثمار الطاقات الشابة في هذا المجال الذي يمثل مستقبل العالم”.

11