تونس تكرم رواد فنون الدمى وخيال الظل العربي

الجمعة 2014/10/24
فن قريب من نبض الشارع ويحاكي واقعه بطريقة فكاهية

تعقد الهيئة العربية للمسرح النسخة الثانية من الملتقى العربي لفنون الدمى وخيال الظل في عاصمة المسرح العربي تونس، وذلك في الفترة الواقعة بين العشرين والخامس والعشرين من الشهر الجاري. وتأتي الدورة الثانية، بعد أن عقدت الدورة الأولى في الشارقة العام الماضي.

تسعى الهيئة العربية للمسرح تسليط الضوء على هذا النوع المسرحي، الذي يعد من أقدم الأشكال المسرحية الأولى التي عرفها العرب، الأراجوز والحكواتي وخيال الظل بشكل خاص.

وفي نفس المسعى أقامت الهيئة عدة ورشات سابقة في مطلع العام الحالي لعدد من المشتغلين في المسرح العربي بهدف تطوير الخبرات العربية الشابة في هذا المجال.

ألحقته بسوق خاص للدمى ضمن فعاليات أيام الشارقة الثقافية وذلك بمشاركة 11 فنانا عربيا. وفي نفس المسعى تمّ إصدار كتاب “مسرح العرائس” المترجم عن اللغة التشيكية، ترجمه العراقي سليم الجزائري.

في هذا العام، يقام في أيام الملتقى عدد من الندوات الفكرية التي تهدف إلى التعريف بالمصطلح، بالإضافة إلى ندوات عن مستقبل هذه الفنون وآليات تنشيطها في الفضاءات التربوية العربية.

تعقد أيضا، ورشتان متوازيتان مع عدد من المشتركين العرب.، وستعرض أربعة أعمال مسرحية تونسية خلال أيام الملتقى.

يكرم الملتقى فنانين عربيين، ويقيم معرضا لإنتاجهما الفني. الأول هو الفنان المصري ناجي شاكر (1932)، والذي يشتغل لمدة ستين عاما كمصمم للديكور المسرحي وللغرافيك، بالإضافة إلى عمله كأستاذ في كلية الفنون الجميلة.

أما الشخصية الثانية فهو الفنان التونسي محيي الدين بن عبدلله المشتغل منذ أكثر من أربعين سنة في ميدان مسرح العرائس.

17