تونس على أعتاب موسم سياحي صيفي حافل

الشطر الشرقي من مدينة لاهاي والمشيد على أرض مستنقعات يقدم سوق "دي هاجس" وهو أحد أكبر الأسواق المغطاة في أوروبا.
الأحد 2018/05/06
حضور لافت في احتفالات معبد الغريبة

شهدت احتفالات معبد الغريبة في جزيرة جربة (جنوب شرق تونس) حضورا لافتا مع إحياء الزائرين لطقوسهم السنوية.

وقدرت هيئة الكنيس اليهودي الأقدم في منطقة أفريقيا عدد الزائرين هذا العام بأكثر من خمسة آلاف زائر من دول أوروبية وإسرائيل، وهو قرابة ضعف عدد الزائرين في احتفالات العام الماضي.

وتمثل هذه الاحتفالات مقدمة لذروة الموسم السياحي الصيفي الذي يبدأ بعد أسابيع قليلة في الجزيرة وفي تونس عموما.

وصرحت سلمى اللومي وزيرة السياحية التونسية، أن عدد السياح في الجزيرة تضاعف منذ بدء العام الجاري وحتى شهر أبريل الماضي مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

مدينة لاهاي تستقبل زائريها بوجهين

يسير خط فاصل واضح عبر مدينة لاهاي (غرب مملكة هولندا)، ففي الجهة الغربية، شيدت المدينة على رمال قباب بحر الشمال. وهذا “أفضل” جانب للمدينة التي تضم مقر الحكومة الهولندية، بينما الجانب الشرقي وهو “الأسوأ” قد شيد على أرض مستنقعات.

لا يتعلق النصفان ببعضهما، حتى أنه يطلق على سكان كل منهما اسما مختلفا.

وينجذب الزوار طبيعيا إلى الجزء “الأفضل” بالمدينة القريب من الساحل ولكن كما هو الحال مع الكثير من المدن الأوروبية ينصح بالقيام بجولة في الشطر الآخر من المدينة.

ويقدم الشطر الشرقي المشيد على أرض مستنقعات على سبيل المثال، سوق “دي هاجس” وهو أحد أكبر الأسواق المغطاة في أوروبا.

وادي "والّا" بتركيا يتحدى هواة التسلق

يعد وادي “والّا” بولاية قسطموني، شمالي تركيا، أحد أعمق الوديان وأصعبها مرورا، من بين وديان العالم، ويُحظر دخوله من دون مرشد لما يحتويه من المخاطر.

ويقع الوادي في منطقة بقرية مراد باشي في قضاء بينار باشي بقسطموني، ويضطر كل من يدخله إلى قطع مسافة 12 كيلومترا، نظرا لعدم إمكانية الخروج منه إلا من طرفه الآخر بقرية حميلدي التابعة لقضاء جيدا بالولاية نفسها.

ويصل عمق الوادي المذكور إلى ألف و100 متر في بعض أجزائه، ويعتبر ثاني أعمق واد في العالم، فيما يوصف بأنه أحد أصعب الوديان لاحتوائه على العديد من المخاطر، التي ستجعل أجساد المغامرين لا تكف عن إفراز الأدرينالين طوال فترة عبور الوادي.

وقال سركان متولي، رئيس جمعية السياحة وأصحاب الفنادق، في قسطموني، إن الوادي يعد مسارا صعبا للغاية.

16