تونس في مواجهة لحسم التأهل أمام الكونغو

الاثنين 2015/01/26
نسور قرطاج في نسق تصاعدي نحو المجد الأفريقي

نيقوسيا - تدرك منافسات كأس أمم أفريقيا جولة الحسم في كل المجموعات، بإجراء لقاءات المرحلة الثالثة والأخيرة على غرار منافسات المجموعة الثانية، والتي تشهد لقاءي تونس وجمهورية الكونغو الديمقراطية ومواجهة الرأس الأخضر وزامبيا.

يتطلع منتخب تونس إلى حسم تأهله لربع نهائي كأس الأمم الأفريقية المقامة في غينيا الاستوائية، عندما يلتقي نظيره منتخب الكونغو الديمقراطية، اليوم الاثنين، ضمن الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الثانية. وتلعب الرأس الأخضر مع زامبيا ضمن المجموعة ذاتها أيضا.

وتتصدر تونس ترتيب المجموعة برصيد 4 نقاط من فوز على زامبيا 2-1 وتعادل مع الرأس الأخضر 1-1، مقابل نقطتين لكل من الكونغو الديمقراطية والرأس الأخضر، ونقطة لزامبيا.

وبعد مباراة أولى مخيبة لتونس لم تقدم فيها مستوى جيدا أمام الرأس الأخضر، تحسن أداء “نسور قرطاج” في المباراة الثانية، حيث قلبوا تأخرهم أمام زامبيا وخطفوا فوزا مهما بفضل هدف لياسين الشيخاوي قبل النهاية بدقيقتين وضعهم في صدارة المجموعة.

وتحتاج تونس إلى التعادل مع الكونغو الديمقراطية لحجز بطاقتها إلى ربع النهائي، وستتأهل أيضا في حال خسارتها وانتهاء المباراة الثانية بين الرأس الأخضر وزامبيا بالتعادل.

ويأمل المنتخب التونسي في الظهور بالمستوى المطلوب لاقتناص بطاقة التأهل كمتصدر للمجموعة، ساعيا إلى محو خيبة أمله في النسخة الأخيرة من البطولة في جنوب أفريقيا عندما خرج من الدور الأول بفوز على الجزائر 1-0 وخسارة أمام ساحل العاج 0-3 وتعادل مع طوغو 1-1. وأحرز منتخب تونس اللقب الأفريقي مرة واحدة على أرضه عام 2004.

أكد البلجيكي جورج ليكنز، المدير الفني للمنتخب التونسي، أن ظروف الإقامة بمدينة باتا في غينيا الاستوائية أفضل مما عاشته البعثة في ايببين. وقال ليكنز في تصريحات إعلامية من غينيا الاستوئية إنه يسعى حاليا إلى تفادي الإرهاق الذي انتاب اللاعبين إثر رحلة مرهقة، موضحا أنه يقوم حاليا بمذاكرة الكونغو والوقوف على نقاط القوة والضعف في صفوف المنافس، خاصة أنه يملك لاعبين حاسمين بإمكانهم صنع الفارق في أي لحظة وجب أن يعمل لهم ألف حساب. وأكد جمال السايحي، لاعب وسط منتخب تونس، أنه وزملاءه عقدوا العزم على مواصلة المشوار للفوز بالبطولة القارية، خاصة أن الفوز على زامبيا أعطاهم دفعة معنوية كبيرة.

الرأس الأخضر فجر أول مفاجأة في النهائيات السابقة عندما تأهل للنهائيات بعد أن أقصى الكاميرون من السباق

وقال “مباراة الكونغو الديمقراطية لن تكون سهلة في ظل قوة المنافس الذي سيدافع عن حظوظه في الترشح.. سنلعب من أجل الفوز لتجنب أي مفاجآت غير سارة”.

تسعى الرأس الأخضر وهي أصغر دولة تتأهل لنهائيات كأس الأمم الأفريقية إلى تكرار إنجازها السابق في البطولة على الأقل بعد تأهلها لدور الثمانية في النسخة السابقة قبل عامين. وقال روي أغواس مدرب الرأس الأخضر إن فريقه يهدف إلى الوصول لدور الثمانية على الأقل في ثاني ظهور له في النهائيات التي تقام هذه المرة في غينيا الاستوائية. وقال أغواس “سنبذل قصارى جهدنا بالطبع. كل شيء بأيدينا”.

وأضاف المدرب البرتغالي “ما نريد إنجازه هو أن نحقق أفضل مما حققناه في المرة الماضية. والحد الأدنى هو الوصول إلى الدور المقبل (دور الثمانية)”.

ولضمان الظهور في دور الثمانية وتكرار إنجازها في جنوب أفريقيا قبل عامين، تحتاج الرأس الأخضر للفوز على زامبيا بطلة 2012 في آخر جولة من مباريات المجموعة الثانية.

وفي النهائيات السابقة فجّرت الرأس الأخضر أول مفاجأة عندما تأهلت للنهائيات بعد أن أقصت الكاميرون من السباق ثم وصلت إلى دور الثمانية بعد ذلك.

وتعادلت الرأس الأخضر في أول مباراتين لها في النهائيات الحالية مع تونس والكونغو الديمقراطية. وقال أغواس “اللمسة الأخيرة كانت مشكلة بالنسبة إلينا لكننا قدمنا مباراتين جيدتين جدا حتى الآن. أعتقد أننا اكتشفنا أنه بوسعنا تقديم أداء أفضل مما قدمناه والوصول إلى الدور المقبل”.

وأضاف أغواس “شعرنا بالإحباط وخيبة الأمل لعدم الفوز كما أن إهدار الفرص زاد من صعوبة موقفنا. أعتقد أن بوسعنا تقديم أداء أفضل وهز الشباك في المباراة الثالثة”.

وأحرز منتخب الرأس الأخضر هدفا وحيدا في البطولة الحالية خلال تعادله مع تونس 1-1 في الجولة الأولى في حين انتهت مباراته التالية أمام الكونغو الديمقراطية دون أهداف.

وفي أول ظهور لها بالنهائيات الأفريقية في جنوب أفريقيا في 2013 تفوقت الرأس الأخضر في دور المجموعات على المغرب وأنغولا قبل أن تخسر في دور الثمانية أمام غانا وتحظى بإعجاب جماهير الكرة الأفريقية.

23