تونس: مقتل أبوالقعقاع القيادي بجند الخلافة الموالي لداعش

الخميس 2016/05/19
عمليات التمشيط مستمرة لملاحقة عناصر أخرى من التنظيم

تونس - قالت وزارة الدفاع التونسية، الخميس، إن قوات خاصة قتلت "قياديا خطيرا" بتنظيم الدولة الإسلامية بجبل المغيلة في وسط البلاد بعد مواجهات جرت في وقت متأخر الليلة الماضية.

وأضافت الوزارة في بيان "على إثر رصد الوحدات العسكرية المنتشرة بالمنطقة العسكرية المغلقة بجبل المغيلة لتحركات عناصر إرهابية نجحت تشكيلة من القوات الخاصة في تنفيذ عملية اعتراض والاشتباك معها ليلة أمس وتمكنت من القضاء على أحد أخطر القيادات الإرهابية بتونس المدعو سيف الدين الجمالي والمكني بأبو القعقاع والمنتمي للتنظيم الإرهابي جند الخلافة الموالي لداعش (تنظيم الدولة الإسلامية)".

ولا تزال عمليات التمشيط مستمرة بالجهة لملاحقة عناصر اخرى من التنظيم. هذا و تجدر الإشارة فان العملية العسكرية لم تسفر عن اي إصابات تذكر في صفوف الجيش الوطني .

وأشارت الوزارة إلى أن القوات التونسية صادرت أسلحة وذخيرة ومعدات عسكرية.

وتعد المنطقة من المعاقل الرئيسية للجماعات المسلحة المنتسبة لكتيبة عقبة ابن نافع وجند الخلافة وهي جماعات موالية لتنظيم "داعش" المتطرف وتنظيم القاعدة في المغرب الاسلامي.

وتنفذ هذه الجماعات هجمات خاطفة وكمائن من حين لآخر ضد دوريات عسكرية كما تقوم بتفخيخ مسالك في الجبال ما أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى من العسكريين في انفجار الغام هلال عمليات تمشيط.

وفي الاسبوع الماضي قالت وزارة الداخلية التونسية إن قواتها قتلت اثنين من "المتطرفين الإسلاميين" واعتقلت 37 اخرين أغلبهم تدربوا على استخدام الأسلحة في ليبيا بعد مداهمات في العاصمة تونس.

والقوات التونسية في حالة تأهب قصوى منذ هجمات دموية العام الماضي استهدفت فندقا بسوسة ومتحف باردو وقتل خلالها عشرات السياح.

وتقاتل أيضا القوات التونسية مجموعات تحتمي بالجبال قرب الحدود الجزائرية حيث شددت الخناق عليها بالتعاون مع جارتها الجزائر.

ويقول مسؤولون أمنيون إن جماعات موالية للقاعدة في شمال افريقيا ولتنظيم الدولة الإسلامية تنشط في الجبال القريبة للحدود الجزائرية.

1