تونس والإسلام المستورد في رفّ الكتب

الأحد 2014/10/26
الكاتب يتساءل عن مكانة الإسلام المحلي في السياسة

برغم الخطوات الجبارة التي قطعتها لإرساء نظام ديمقراطي، سواء بوضع دستور جديد أو بالتوافق على تنظيم انتخابات رئاسية وتشريعية في القريب المنظور، لا تزال تونس تعيش أزمة سياسية وأمنية واقتصادية خانقة لم تشهد لها مثيلا منذ استقلالها عام 1956. والسبب، كما جاء في كتاب الباحث التونسي محمد صالح القاسمي “تونس: الإسلام المحلي في مواجهة الإسلام المستورد” هو المساعي التي بذلها إخوان النهضة لتغيير مدنية الدولة، واتخاذ المساجد منابر لدعوة لا تريد فصل السياسي عن الديني، واستقدام دعاة رجعيين تكفيريين من المشرق العربي لأسلمة مجتمع اعتنق الإسلام منذ منتصف القرن الأول الهجري. والكاتب يتساءل عن مكانة الإسلام المحلي في السياسة، وعن أخطار ما يسميه الإسلام المستورد الذي يتعارض مع الفكر التنويري التونسي، وعن قدرة التونسيين على الصمود في وجه التيارات السلفية الجهادية وأعمالها الإرهابية.


◄ من الشعر السوري المقاوم


“عند تمام القمر” عنوان قصيدة طويلة للشاعرة والممثلة السورية المناضلة فدوى سليمان، التي كانت من أصوات الثورة على نظام جائر، ثم لجأت إلى فرنسا هربا من جحيم بشار، وقد صدرت في طبعتها العربية في وقت سابق من هذا العام ببيروت قبل أن تترجم إلى الفرنسية وتصدر عن منشورات “لوسوبراي”. هي قصيدة من ثلاث مشهديات: الأولى “صورة” تستحضر ضفة النهر والسمك، والثانية “منفى” وتتحدث عن الظلام، هناك حيث تختفي الكلمات ويزول الصوت، والثالثة “سفر التكوين” وفيها ينهمر المطر قطرة بعد قطرة، لنشر الضوء والظل. تقول الشاعرة: “مَن أنا الآن بعد أن تركت وجهي، اسمي، زهرة شبابي، لغتي، صوتي، ذاكرتي هناك، تتلبسهم أنقاض بلادي”. كلمات تذكر بضرورة فضح ما يجري في سوريا من دمار، في خطاب شعري مقاوم يحمل رسالة مؤثرة إلى أحباء السلام والحرية في العالم.


◄ قصص البساطي بالفرنسية


عن دا رآكت سود صدرت الترجمة الفرنسية لمختارات من الأدب القصصي لدى الكاتب المصري محمد البساطي كان جمعها بنفسه قبل وفاته، وتلخّص مسيرة أربعين سنة قضاها الراحل في مزاولة هذا الفن الصعب، ليرسم بريشة الفنان المرهف، وبصيرة الملاحظ النابه صورا صادقة عن المجتمع المصري، بنسائه ورجاله، بحضره وقراه، بعاداته وتقاليده في لغة بسيطة متأنية شفافة، ينفذ بواسطتها إلى صميم ما تعانيه تلك الشخوص التائهة، اللاهثة وراء اللقمة، الساعية بجهد جهيد إلى مصير أفضل، وحياة أجمل، وهي تعرف بخبرتها أن ذلك من الأحلام العصية عن التحقق، ومن الآمال عزيزة المنال. المجموعة في ترجمتها الفرنسية تحمل عنوان “فنجان الشاي الأخير”، وهي متجانسة تقريبا، من حيث مضامينها وأشكالها التي لا تزال تحتفي بالعقدة ولحظة التنوير، فضلا عن الوصف الدقيق لظاهر الشخصيات وباطنها.

الشرق الضائع

الفرنسي أوليفييه روا من كبار المتخصصين في الإسلام السياسي، وقد نشر كتبا في هذا الباب آخرها “الإسلام المعولم”. صدر له هذه الأيام كتاب بعنوان “بحثا عن الشرق الضائع″ وهي سلسلة حوارات أجراها معه جان لوي شليغل وقدم لها بالتعاون مع أوليفييه مونجان. يركز الكتاب على موضوع روا المفضل أي الإسلام السياسي، ولكنه يفسح المجال لتناول مسألة ما يسميه “ابتداع الدول” ما بعد سوفييتية، ويتساءل عن مصير الثقافات والأديان والعلمانية في الهزات المتولدة عن العولمة. وروا ليس من الباحثين القانعين بكرسي التدريس أو مكتب البحث في المركز القومي للبحوث العلمية الذي كان يتولى الإشراف عليه، بل إنه من بين من جاب الشرق بأوسطه وأقصاه، سواء في باكستان وأفغانستان زمن الاجتياح السوفييتي، إلى جانب زيارات ميدانية متواصلة إلى تركيا وإيران واليمن، فضلا عن مهامه الرسمية كما يقول في القارة الآسيوية.

لماذا عجز الإسلاميون عن البقاء في الحكم


◄ أسئلة حول الربيع العربي


“جيو بوليتيك الربيع العربي” هو أول كتاب يتناول الثورات العربية من زاوية الجغرافيا السياسية، ومؤلفه هو فريدريك أنسيل الأستاذ المحاضر بمعهد العلوم السياسية بباريس. وفيه يناقش أسئلة من نوع: هل تناسب عبارة الربيع العربي الواقع؟ من كان محرك الأحداث الحقيقي؟ لماذا سقطت أنظمة ولم تسقط أخرى؟ كيف استطاع بشار أن يواصل قمع شعبه بغير عقاب؟ أي دور تلعبه القوى العظمى؟ لماذا عجز الإسلاميون عن البقاء في الحكم؟ ما مصير الصراع بين السنة والشيعة؟ ويرى أن السياسيين في الغرب أخطأوا التحليل، سواء من كان منهم مقتنعا بأن العرب لا يهتمون بالديمقراطية، أو من كان يؤكد أن الإسلاميين سيمسكون السلطة في المغرب والمشرق ويحتفظون بها طويلا. والكاتب يذكّر بضرورة “التروي في تحليل المعطيات لأن المسألة تعنينا جميعا” لاعتبارات جيوسياسية هي من صميم الكتاب.


◄ من داخل الجحيم السوري


“متسللة إلى الجحيم السوري” عنوان كتاب للصحفية صوفية عمارة التي كانت مراسلة من الشرق الأوسط لعدة قنوات وإذاعات فرنسية، وقد أنتجت عدة أشرطة وثائقية وريبورتاجات ميدانية عن العالم العربي والحرب في سوريا. في هذا الكتاب نقلت ما عاينته طوال ثلاث سنوات من داخل الجحيم السوري منذ 15 مارس/آذار 2011 وانطلاق ثورة سلمية تطالب بتغيير سياسي يرفضه نظام جائر. تروي من بؤرة الحدث تفاصيل رهيبة عن أنواع التعذيب التي تُخضع لها قواتُ بشار المدنيين، لا يستثنى من ذلك حتى العجائز والنساء والأطفال، وأساليبه الإجرامية لإخماد الثورة الشعبية العارمة، سواء باستعمال الأسلحة المحظورة كغاز السارين، أو بقصف المدن والأحياء والقرى بالبراميل المتفجرة. وانتهت إلى أن داعش التي ترعب العرب وتهدد الغرب هي من صنع بشار، فهي حليفته وحجته أمام المجتمع الدولي لكي يواصل قتل شعبه وتشريده وتدمير كل قائم دون حساب.

12