تويتر الأردني يترقب معاذ

الاثنين 2015/02/02
عدد التغريدات عبر هاشتاغ كلنا معاذ فاق 20 ألف

الرقة (سوريا) – تسود حالة من الترقب الحذر في الأردن، بعد انتهاء المهلة التي حددها تنظيم الدولة الإسلامية لإطلاق سراح السجينة ساجدة الريشاوي مقابل الإفراج عن الطيار معاذ الكساسبة المحتجز لدى التنظيم.

وعلى تويتر يسخر أنصار داعش “يا أصحاب #كلنا معاذ خذوا هذه الحكمة، الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطع رأس #معاذ“.

ولم يكن مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن بمنأى عن هذه التطوارات، فعبروا عن تضامنهم مع الطيار المختطف من خلال هاشتاغ #كلنا_معاذ.

كما طالبوا السلطات الأردنية بالإسراع في الإفراج عنه بأي طريقة، خاصة بعد بث تنظيم الدولة شريط فيديو على موقع تابع له على الإنترنت لعملية ذبح الرهينة الياباني، وحسم بذلك موقفه من الصحفي كينجي غوتو وهو المصير نفسه الذي لقيه مواطنه هارونا يوكاوا، الذي قتل ذبحا بالسكين على يد ملثم من التنظيم.

من جانبها، نجحت عائلة الكساسبة، بصورة واضحة، إعلاميا في حشد التعاطف مع قضية ابنها.

وتداول مغردون فيديو لوالدته توجه رسالة مباشرة إلى التنظيم تطلب فيها الإفراج عنه وفق رابط الإسلام والإنسانية.

وعلق مغرد ‘أيتها السيدة الصابرة، هؤلاء ليسوا إخوة معاذ ودينهم غير دينه، هؤلاء لصوص، قتلة ومجرمون كفي عن توجيه النداء لهم يا أم البطل #كلنا معاذ“.

وانتقد مغردون “بعض الأصوات” التي تساهم في الضغط على الدولة بطريقة خاطئة تخدم مناورة “داعش”.

وقال مغرد “سلاح الجو الملكي الأردني قدم الأبطال موفق السلطي وفراس العجلوني وسيقدم المزيد فكل أردني هو مشروع شهيد فداء للوطن. #هذه حربنا.

وكتب مغرد آخر “#كلنا معاذ رأس زعيم دولة كلاب الجحيم البغدادي ستكون ثمن سلامة وحرية البطل معاذ. فليتذكروا مصير مصعب الزرقاوي، لا أحد يتحدى الأردن يبقى حيّا”، وفق تعبيره.

وظهر هاشتاغ #كلنا_معاذ لأول مرة في 24 يناير، ثم تراجع ليعاود الانتشار مرة أخرى في 28 من نفس الشهر.

وفاق عدد التغريدات في الثلاثة أيام الماضية 20 ألف تغريدة.

وكتب مغرد “أتوقع أن الموقف الأردني الرافض لابتزاز #داعش وضع التنظيم في حالة صدمة، هم لا يريدون أن يخسروا ورقة #معاذ_الكساسبة بهذه السهولة”.

وعلق مستخدم على موقع فيسبوك “الدرك والمعتصمون من أجل البطل معاذ الكساسبة يصلون صلاة الظهر مع بعضهم البعض هكذا خلقنا وهكذا سنبقى”.

19