تويتر السعودي يطالب بتغيير فلسفة التعليم

تعالت على تويتر الأصوات المطالبة بـ”تغيير فلسفة التعليم” في السعودية، مؤكدة أن المناهج خرّجت إرهابيين ومن الواجب حماية الأجيال المقبلة.
الاثنين 2015/08/17
مغردون أدرجوا أجزاء من مناهج تعليمية "تتبنى أفكارا غريبة"

الرياض- “هي معجزة في حد ذاتها إذا كنت تملك قناعة احترام الآخر بالرغم من أنّك لقنت في حصص الدين التكفير والوعيد وتجريم الأديان والطوائف الأخرى”، كان هذا تعليق أحدهم على تويتر ضمن هاشتاغ # لم يعلموني في حصة الدين الذي لاقى رواجا واسعا على تويتر السعودي.

وتعالت على تويتر أصوات مطالبة بـ“تغيير فلسفة التعليم”، مؤكدة أن المناهج خرجت إرهابيين ومن الواجب حماية الأجيال المقبلة. وانتقد مغردون حصص الدين التي تقوم على التلقين وتغييب العقل وإخراج نسخ طبق الأصل.

وفي هذا السياق كتب مغرد “لم يعلموني في حصة الدين أن لدي عقلا أفكر به، بل أسلّم عقلي إليهم، تباً لهم”. وكتبت ناشطة على تويتر “#لم يعلموني في حصة الدين أن للعقل قيمة! فالسؤال ممنوع والاعتراض ممنوع والنقد ممنوع وكثير من مهارات الإنسان العقلية مُقيدة بالحفظ والترديد”. وقال معلق “الإيمان ليس قصيدة نحفظها دون نقاش أو حجرا جامدا في القلب بل هو حياة تتجدد..”.

وكتب آخر “#لم يعلموني في حصة الدين أن مؤلفات السلف ليست هي الدين، إنما هي فهمهم للدين!”. وشرح ناشط “لم_يعلموني أن البخاري، مسلم، ابن حنبل، ابن تيمية، محمد بن عبدالوهاب بشر يخطئون ويصيبون! بل جعلوهم رسلا منزهين”. وكتب معلق “لم يعلموني أن أكون إنسانا يتفاعل، بل ببغاء يردد خلف ببغاء ما تعلمه من ببغاء سابق، منعوه من النقاش فمنعني أنا منه، هذا هو الاستبداد”.

وفي هذا السياق أورد مغردون فقرات من مناهج تربوية، فورد في مقرر التوحيد أولى ثانوي ص 96 “اتخاذ الأيام -الأعياد- الوطنية والقومية هذا محرم وفسق”. وورد أيضا في مقرر التوحيد 3 ثانوي ص50 أن “مقولة ‘الخطط التنموية تقضي على الفقر والجهل’ ومقولة “تقدم الطب قضى على الأمراض”، ومن فسر سلامة رحلته بكفاءة قائد الرحلة كل هذه المقولات شرك أصغر والذي هو من أكبر الكبائر، لأن فيها نسبة النعمة لغير الله”. ولخص مغرد “لم يعلموني كيف أفكر وأحلل بل سردوا ما فكر فيه أهل الزمان الماضي ثم ألزموني بحفظ وترديد ما قيل في حينه”.

من جانب آخر، انتقد مغردون حصص الدين التي تكفر الآخرين، وفي هذا السياق قال مغرد “#لم يعلموني في حصة الدين أن احترم الإنسان.. زرعوا بذرة الكراهية كعقيدة حتى انقلب السحر، فأصبحنا نكره ونقتل بعضنا.. وكله باسم الله!”.

مغردون يؤكدون أن المناهج لم تعلمهم التفكير بل سردت عليهم ما فكر فيه أهل الزمان الماضي وألزمتهم بحفظه

وقال آخر “ببساطة لم يعلمونا لا إكراه في الدين، بل أرهبونا بحروب الردة”. وأضاف آخر “لم يعلموني في حصة الدين أي شيء ينفعني في حياتي ويثري مشاعري وإنسانيتي، بل كانت كلها قصص غزوات أنتجت تائهين بقنابل ناسفة”.

وقال معلق “ليتهم علموننا أن الدين لله والوطن للجميع”. وكتب آخر في نفس السياق “معتقدات الآخرين واختلافاتهم لا تؤثر علينا سلبا ما دام الجميع في الوطن يعيشون بنفس الحقوق والواجبات”.

وأدرج مغردون أجزاء من مناهج تعليمية فجاء في مقرر التوحيد 3 ثانوي صفحة 77 “في الدول الكافرة وما عندهم من تقدم صناعي واقتصادي، فإن ضعاف الإيمان من المسلمين، ينظرون إليهم نظرة إعجاب، دون نظر إلى ما هم عليه من الكفر، وما ينتظرهم من سوء المصير، فتبعثهم هذه النظرة الخاطئة إلى تعظيم الكفار، واحترامهم في نفوسهم”. وورد في مقرر التوحيد أولى ثانوي صفحة 93 أيضا أنه “يشترط لجواز الإقامة في البلاد غير الإسلامية أن تكون مضمرا لعداوة الكافرين وبغضهم”.

ولم يغفل المغردون واقع المرأة في حصص الدين، فكل الدروس الدينية تشير إلى أن “المرأة إذا فعلت كذا وكذا تطرد من رحمة الله وأنها حطب جهنم وأكثر أهل النار”. وكتبت معلقة “لم يعلموني أن عفتي لا علاقة لها بعباءتي”. وقالت أخرى “كل الكتب تردد جملة ‘المرأة كلها عورة إلا وجهها في الصلاة’، هذه الجملة سبب تخلفكم”.

وسرد مغرد قصصا تاريخية، فكتب معلق “أن أول من أمر بجمع الأحاديث هو عمر بن عبدالعزيز عام 100 هجرية بعد أن كثر التقول على الرسول، وقد كلف ابن شهاب بالمهمة”. وأضاف “#لم يعلموني في حصة الدين أن أبا جعفر المنصور المشهور بسفك الدماء هو من أمر مالك بكتابة الموطأ، وكان الموطأ أول كتاب حديث يكتبه المسلمون”.

يذكر أن قرار وزير التعليم السعودي عزام الدخيل، الشهر الماضي، إنشاء أقسام لتحفيظ القرآن في المدارس الحكومية، شكل مادة نقاش عبر تويتر في البلاد. وكان الوزير السعودي قد أعلن عن قراره الجديد من خلال تغريدة نشرها على حسابه على تويتر، ليتحول بذلك موقع تويتر إلى منصة نقاش ضمت مختصين وأكاديميين سعوديين. وهاجمت مجموعة من المغردين قرار الدخيل، واصفة إياه بـ“المتخبط” و“المؤدلج”، مؤكدين أن القرارات التربوية تتطلب سنوات طويلة من الدراسات والبحوث، وأن أي فاشل في منصبه يلجأ إلى التستر بالدين.

19