تويتر اللبناني على شفا حرب أهلية

الثلاثاء 2015/06/23
مغرد: عمليات التعذيب تهدف إلى إهانة كرامة طائفة أساسية بعينها

بيروت – لا حديث في تويتر اللبناني سوى عن تسجيلات الفيديو التي انتشرت أخيرا على يوتيوب وأظهرت تعذيب عدد من السجناء الإسلاميين بوحشية في سجن رومية بلبنان.

ومع انتشار الفيديوهات على وسائل التواصل الاجتماعي، دشن مغردون هاشتاغات بعنوان “سجن رومية” و“حاكموا جلاد رومية” وغيرهما، عبروا فيها عن صدمتهم، رافضين التعذيب الذي يحصل في سجن رومية بحق المعتقلين الذين تنتهك كرامتهم وحقوقهم الإنسانية!

وعلق مغرد “وما خفي كان أحقر”، وقال آخر “التعذيب يجمعنا! شعار سجون العار”. وشبه بعضهم السجن بسجن أبوغريب في العراق وسجن تدمر في سوريا.

وطالب بعضهم بالانتقام من العناصر الأمنية التي أقدمت على عمليات التعذيب. وأثارت الحادثة الكثير من المغردين الذين حذروا من حرب أهلية جديدة في لبنان.

وذهب بعضهم إلى الدعوة إلى اقتحام السجن وتحرير السجناء، وكتب مغرد “قتلة أوباش يسيئون لسمعة بلاد بأكملها، سمعة بناها أحرار بدمائهم وتعبهم وكدهم”.

واستفزت التسجيلات المغردين العرب، فكتب أحدهم “هل اقتنعت دول الخليج بأن رهانها على لبنان رهان خاسر وأن الضحية هم أهل السنة فيها؟ ولماذا لا يدعم أهل السنة كما دعم غيرهم؟” وطالب الشاعر الكويتي أحمد الكندري عبر حسابه على تويتر “#‏حاكموا_جلاد_رومية. حكومة لبنان تعتمد بشكل أساسي على الدعم الخليجي، فيجب التحرك خليجيا وإخضاع المجرمين للقصاص بكل وسيلة ممكنة”.

وكتب الناشط السوري هادي العبدالله “#‏حاكموا_جلاد_رومية، ليس جلادا واحدا نحاكمه فنستريح ويستريح إخوتنا في السجون، بل هي سياسة قديمة ممنهجة يقوم بها طائفيو لبنان بحق المظلومين”.

وكتب معلق “هكذا كان يصير فينا أيام الاحتلال السوري فل (ذهب) المحتل وبقيت العقلية، إذا لم نتحرك اليوم كلنا معا سيصل الدور علينا نحن أيضا”.

فيما قارن آخر “لا يوجد اختلاف بين ما حدث في سجن رومية وما يحدث في معتقلات داعش. الوحشية واحدة والتخلف واحد”.

وتساءل مغرد “ألم يحن الوقت لإنشاء إدارة مستقلة للسجون في لبنان منفصلة عن وزارة الداخلية حتى لا يكون التعذيب في سجون لبنان لطائفة معينة وباقي العملاء من غير الطوائف نزلاء في فنادق 5 نجوم؟”.

فيما قالت مغردة “القصة ليست قيام عناصر بصفة فردية بتعذيب معتقلين. القصة ممنهجة وتهدف إلى إهانة كرامة طائفة أساسية في هذا البلد وإذلالها وتخويفها”.

19