تويتر: بغداد الرشيد ليست عاصمة إيران

السبت 2015/03/14
مغردون: بغداد ستظل عربية

بغداد- أثارت تصريحات، هذا الأسبوع، لعلي يونسي مستشار الرئيس الإيراني حسن روحاني قال فيها إن “إيران اليوم أصبحت امبراطورية كما كانت عبر التاريخ وعاصمتها بغداد حاليا، وهي مركز حضارتنا وثقافتنا وهويتنا اليوم كما في الماضي” جدلا واسعا على تويتر.

ولا يزال صدى هذه الكلمة مشتعلا في مواقع التواصل الاجتماعي في هاشتاغ: #بغداد الرشيد ليست عاصمة لإيران، رفض فيه المغردون العرب تصريحات المسؤول الإيراني. ووصف مغردون التصريحات بـ“الصفاقة والتبجح”.

وعبر مغردون عن خيبة أملهم، وقال مغرد “آه يا أبتي على أمجادنا يختال فوق رفاتها الجلاد أجدادنا كتبوا مآثر عزها فمحا مآثر عزها الأحفاد”. وأجمع مغردون أن “بغداد عربية، وستظل عربية، بغداد مثل طائر الفينيق تخرج من الرماد كل مرة”.

فيما قال مغرد “لن يمنع تحول كلام المسؤول الإيراني إلى واقع، إلا أن تأخذ (الشعوب) المبادرة”. وكتب مغردون “بغداد احتلها الأميركان ثم اغتصبتها إيران على مرأى ومسمع من الحكومات العربية التي لا تقوى إلا على شعوبها”.

وكتب مغرد “زمن طويل مر منذ تأسيسها على يد المنصور وعين فارس عليها”. وقال ناشط “كانت إيران في الثمانينات تحلم بالسيطرة على الفاو، وهي بلدة حدودية صغيرة، اليوم قاسم سليماني يقاتل في تكريت!”.

ورافق وجود قائد “فيلق القدس” قاسم سليماني في العراق تغطية إعلامية إيرانية غير معتادة، ويؤكد مغردون أن “معركة تكريت الحالية ضد داعش والسكان السنة على السواء”.

وكتب آخر “ما كان للفرس أن يعيثوا في أرض العرب فسادا وتخريبا لولا رضاء “الشيطان” الأكبر وتشجيعه، فهل تستحق أميركا الثقة؟”. وقال معلق “سيتجرع خامنئي سمها بإذن الله كما تجرعه الهالك خميني… بغداد على موعد مع النصر”.

وكتب مغرد “رحمك الله، عندما كان العراق عريقا كنت يا أسد العراق رئيسا”. واستغرب مغردون “لم لم يقل المسؤول الإيراني أن دمشق أو صنعاء أو بيروت هي عاصمة إيران، لمَ بغداد بالذات؟”.

وقال مغردون “سيكون هذا الهاشتاغ مطرقة على رؤوس أدوات إيران حين تتردد على مسامعهم أينما حلوا #بغداد الرشيد ليست عاصمة لإيران ولا عزاء لمن باع نفسه للفرس”.

يذكر أن تقارير صحفية عراقية قالت إن الرئاسة الإيرانية أكدت أن تصريحات مستشار الرئيس الأيراني التي نقلتها وكالة الأنباء الطالبية حرفت.
19